شعرت بالغيرة من جمالها فأحرقتها وشوّهت ملامحها... إليكم تفاصيل هذه الجريمة كما روتها الضحية

الخميس 24 أغسطس 2017

شعرت بالغيرة من جمالها فأحرقتها وشوّهت ملامحها... إليكم تفاصيل هذه الجريمة كما روتها الضحية

أصدرت الأسترالية دانا فولن، 31 عاماً، كتاباً روت من خلاله مأساتها بعدما تعرضت لاعتداء حارق في العام 2012. فقد ذكرت أنها خضعت لـ200 عملية جراحية من أجل إعادة ترميم شكلها.

وجاء ذلك بعدما ألقت عليها امرأة تدعى نتاليا دميتروفشكا مادة قابلة للاحتراق ثم أشعلت فيها النار قبل أن تغرق في الضحك وتلوذ بالفرار.

ومن المتوقع أن تنشر الشابة كتابها بدءًا من 28 أغسطس الجاري. وفيه تروي تفاصيل ما حدث لها بعد ذلك. وتشير إلى أنها وضعت على وجهها قناعاً لمدة طويلة إلى أن تماثلت إلى الشفاء.

وذكرت أنها ذهبت لحضور حفل حيث التقت العديد من الأشخاص ومنهم رجل وزوجته التي تدعى نتاليا دميتروفسكا. وأضافت أنها تبادلت معهما الحديث لوقت قصير جداً. وقد أثار جمالها غيرة الزوجة.

وكشفت أنها عزمت منذ ذلك الوقت على الانتقام منها ولاحقتها لمدة شهر ونصف وعرفت مكان إقامتها وعاداتها اليومية.

وفيما كانت دانا تجلس في غرفة الضيوف في منزلها فاجأتها نتاليا بالدخول بعدما خلعت إحدى النوافذ وألقت عليها مادة مشتعلة وأضرمت النار في جسدها.

ونقلت الضحية إلى المستشفى حيث دخلت في غيبوبة اصطناعية لمدة 10 أيام. وتبين أن 70 من جسمها تعرض لحروق من الدرجة الثالثة فتشوه شكلها تماماً.

إلا أنها خضعت لعمليات ترميم كثيرة ووضعت القناع على وجهها لمدة عامين. وكانت تقول: "أنا بلا وجه وأشعر بأنني لا شيء. لا ترون سوى عيني وأحسي بأنني غير موجودة".

وألقي القبض على الجانية وحكم عليها بالسجن لمدة 17 عاماًَ فيما استعادات دانا حياتها وأصبحت مدربة نفسية.