سيدة تقاضي والديها لأنهما أنجباها قبيحة.. وزوجها الكفيف طلقها بعد استعادة بصره!

الخميس 07 سبتمبر 2017

سيدة تقاضي والديها لأنهما أنجباها قبيحة.. وزوجها الكفيف طلقها بعد استعادة بصره!

في سابقة من نوعها، طلبت شابة من ولاية كاليفورنيا الأميركية من والديها تعويضاً بمليوني دولار، لاعتقادها أنهما يتحملان مسؤولية "جيناتها القبيحة".

وأشار تقرير لصحيفة World News Daily Report الأميركية إلى أن أنابيل جيفرسون البالغة من العمر 44 عاما تعتبر أن والديها مسؤولان عن ملامحها القبيحة، التي أدَّت إلى طلاقها 3 مرات، ودخولها في حالة اكتئاب واضطرابات نفسية.

وتُحمِّل أنابيل والديها مسؤولية سلسلة زيجاتها الفاشلة التي قادتها إلى المشكلات النفسية.

وتتذكَّر أنابيل بألم: "في طلاقي الأول، أخبر زوجي السابق القاضي بأنَّه كان يرى وجهى كل صباح، فيشعر بالغثيان، ويضطر في كثير من الأحيان للركض إلى المرحاض ليتقيأ".

وأضافت: "كان زوجي السابق كفيفاً، لكنَّه استعاد 40% من بصره بعد عملية جراحية في عينه. وقد طلَّقني في الأسبوع التالي".

ولفتت الى أن: "كلا والدي قبيحان للغاية، وببساطة كان قاسياً أن ينجبا أطفالاً. وبأي الأحوال ما كان يجب أن يُسمَح لهما بإعادة إنتاج نفسيهما"، مشددة على أنه "لا بد من وجود برامج حكومية لجعل الأشخاص القبيحين عقيمين، أو على الأقل جعل حصولهم على أطفال أمراً مستحيلاً".