ملك يثأر من سيارات رولزرويس ... لهينها في القمامة !

الخميس 26 أكتوبر 2017

ملك يثأر من سيارات رولزرويس ... لهينها في القمامة !

لسوء الحظ , الكثير من الناس لا زالوا يعملون بمقولة احكم على من عنوانه ,وهذا يمكن ان يؤدي الى مشكلة في حال تكلمك مع شخص مهم بطريقة عادية وهو وليس في زيه الرسمي

وفي هذا السياق الزعيم مهراجا ملك الوار في راجستان رجل المبيعات في لندن لم يتعرف عليه بدون لباسه الملكي

في عام 1920 , كان الزعيم مهراجا يسير على طول شارع في لندن مقابل معارض الرولز رويس , قرر الذهاب والاستفسار عن الاسعار والمواصفات لاحدى السيارات  رجل المبيعات البريطاني لا يملك اي فكرة من يكون هذا الزائر ,اخذ نظرة عليه وعامله كشخص هندي فقير , خرج مهراجا من صالة العرض وعبر عن امتعاضه من معاملة البائع.

الملك عاد الى غرفته في الفندق وقام بتوجيه معاونيه الى الاتصال بصالة عرض السيارات واخبارهم ان زعيم الوار ينوي شراء سيارات رولز رويس , وعاد الى هناك وكان قد تحلى بالزي الملكي , فقام المعرض بفرش السجادة الحمراء تحت اقدامه واصطف رجل المبيعات احتراماً لاستقباله.

فقام الزعيم بإختيار ستة سيارات فارهة من فئة الرولس رويس ودفع كامل مبلغهم نقداً بالاضافة الى تكاليف شحنهم الى بلاده , ونسق على توصيلهم الى الهند , ولحظة ما ان وصلت السيارات وجهتها امر الزعيم بلدية الوار بإستخدام هذه السيارات الفارهة لجمع ونقل القمامة في جميع مناطق المدينة.

وانتشر الخبر كالنار في الهشيم ووصل وذلك ادى الى تضرر سمعة صانعي السيارة وتدني ارباحهم بشكل ملحوظ , والناس الذين كانوا يستعملوا هذه السيارة بترف وسعادة اصيبوا بالاحراج من ذلك الامر عندما علموا ان نفس سياراتهم تجمع القمامة في الهند وسمعة شركة رولز رويس تدنت بشكل كبير حول العالم.

كانت صفعة كبيرة لشركة رولز رويس وسبب في تدني ارباح الشركة بالشكل السريع.

واخيراً الشركة احست بالخطأ الذي ارتكب بخق هذا الشخص وارسلوا له برقية مضمونها الاعتذار عن طريقة المعاملة في احدى صالات العرض في لندن
وقاموا بإرسال ستة سيارات اخرى للزعيم بشكل مجاني ومن طرفه الاخير قبل الاعتذار واللفته وعلى اثر ذلك قامت البلدية بوقف جمع القمامة بهذه السيارات الثمينة


هذه خلاصة وعبرة لمن يفرق بين الاشخاص من منظرهم الخارجي