دعوات لمقاطعة عرض فيلم “Days in Entebbe7” في الأردن

الإثنين 05 مارس 2018

دعوات لمقاطعة عرض فيلم “Days in Entebbe7” في الأردن
التفاصيل بالاسفل

 قرّرت بعض دور السينما لأردنية، عرض فيلم “Days in Entebbe7” المعروف بـ 7 أيام في عنتيبي، وقد روّجت له وعرضت منشوراتٍ ترويجيّة له قبل العرض.

والفيلم يتحدث عن عملية عنتيبيي التي حدثت في عام 1967 حيث اختطف عدد من الفلسطينيين ومؤازرين للقضية الفلسطينية من الجنسية الألمانية بهدف الضغط لإطلاق صراح مائة فدائي أسير في سجون الاحتلال.

فيلم "7 أيام في عنتيبي" هو انتاج بريطاني يتوقع صدوره خلال الشهر الجاري، وهو فيلم عنصري بدرجة كبيرة حيث تعامل بتحريف للقصة الحقيقية وتمت صياغة السيناريو ليجرم الفلسطينيين والفدائيين ويدينهم ويتعامل مع الصهاينة المحتلين على انهم أصحاب الحق وهم المظلومين.

وأعلن تجمع القوى الشبابية والطلابية لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع – اتحرّك على صفحته على فيسبوك، عن حملة لمقاطعة عرض الفيلم.

وفي ذات السياق صرح المنسق العام لتجمع القوى الشبابية والطلابية لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع – اتحرّك محمد العبسي أنّ مضمون هذا الفيلم سياسي بامتياز المراد منه ومن تسويقه تجريم المقاومة الفلسطينية والفلسطينيين وفي ذات الوقت وصف العدو الصهيوني على انه احتلال ولم يشر بمضمونه بان هذا العدو هو محتل للأراضي الفلسطينية ولأننا نؤيد المقاومة الفلسطينية بكافة اشكالها نعتبر مقاطعة الأفلام التي على هذه الشاكلة التطبيعية جزء من اشكال المقاومة ونطالب دور السينما التي تنوي عرضه على شاشاتها حذفه لأنه يشكل ضربا للمزاج الشعبي العام الرافض للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأضاف العبسي بانه في العام 1980 تم انتاج فيلم امريكي يحمل نفس المضمون ويتحدث بنفس التفاصيل وأن جميع الدول العربة قامت بمقاطعته ومنع عرضه استنادا الى مكاتب المقاطعة التي اعتبرت هذه الأفلام أفلاما محرضة للتضامن مع العدو الصهيوني وتعتبر العدو الصهيوني صاحب الأرض وتدين الفلسطينيين ومن هنا نطالب الجهات الرسمية ابتداء من هيئة المرئي والمسموع أن تمنع إجازة عرض هذا الفيلم في حال تقدم أي جهة بطلب تصريح لعرضه.

وأكد أن التجمع سيقوم بالتوجه الى دور السينما والطلب منهم عدم عرض هذا الفيلم وعدم التسويق له وفي ذات السياق يدعوا التجمع كافة الجمعيات والجهات المناهضة للتطبيع للتحرك للضغط لعدم عرض واجازة هذا الفيلم.

هذا وقد كان التجمع قد نشر مساء أمس منشورا يوضح فيه أن حملة "استح لمقاطعة المنتجات الصهيونية"، قد انضمت الى حملة المقاطعة كما كانت قد انضمت سابقًا الى حملة مقاطعة فيلم المجندة الصهيونية “غال غادوت” الذي قد منع عرضه إثر حملة المقاطعة.