الموسيقار العربي الكبير الهام المدفعي مدفع رمضان في سهراته ويضيء ليالي رمضان في خيمة حلوه يا دنيا

الثلاثاء 05 يونيو 2018

الموسيقار العربي الكبير الهام المدفعي مدفع رمضان في سهراته ويضيء ليالي رمضان في  خيمة حلوه يا دنيا
التفاصيل بالاسفل

منتصر العناني- تتكامل الصور وتمشي مع المبدعه الإعلاميه تغريد عبساوي التي كانت ولا زالت حصريه في اللقاءات الخاصه مع كبار الفنانين الذين هم الوجه المشرق للفن ومع اطلالة شهر رمضان المبارك وفي خيمة جميله ورائعه فيها روح اللمسات والأجواء العاشقه لرمضان الخير وحامل معه الخير والبركة التي نتمنى ان تعم على كل الشعوب العربية بالخير والبركة.

البرامج الرمضانية نجدها من خلال التلفاز منها الدرامية والفنية ولا ننسى الخيمات الرمضانية التي تعم المملكة الاردنية الهاشمية حيث تتلون فيها الموسيقى والسهرات الفنية التي تضم عدد كبير من الفنانين من جميع الدول العربية .

خيمة حلوه يا بدي في عمان كان لها طابع خاص هذه السنة حيثا اختارت كل ايام الجمعة من شهر رمضان المبارك ضيف مميز جدا وهو الاستاذ الهام المدفعي في سهره مميزه .

قبل ان يصعد على المسرح كانت الصالة تعيش اجواء فنيه بعيدة عن روح الموسيقى العراقية .

فتسألت بيني وبين نقسي لإنني كنت من بين الحاضرين في الحفل الذي دعاني اليه محمد المدفعي ابن الفنان العراقي الهام المدفعي بدعوة خاصه مشكورا ماذا سيحصل الان وكيف ستكون الاجواء؟

بعد ان قام عريف الحفل المذيع محمد المدفعي في تقديم الاستاذ الكبير الهام المدفعي التي كانت في انتظاره  الفرقة الموسية  استقبله الجمهور استقبال اكثر من رائع اعتلى الاستاذ المسرح وقاد فرقته الموسيقية  التي تميزت بين الغيتار الغربي والالات الموسيقية العربية  هذا الدمج له ميزه جدا خاصه من خلال الاغاني التي يقدمها المدفعي دمج بين الاغنية الشعبية العراقية والموسيقي الغربية .

نقلنا المدفعي من الاجواء الموسيقية التي سبقته  الى اجواء تشبهه  فكان تفاعل الجمهور الذي حضر من عدد من الدول العربية لمشاركة المدفعي السهرة الرمضانية العراقية  تفاعلا جميلا جدا.

جمهور كبير حضر  خصيصا للقاء المدفعي ومحبتهم له تجلت في مشاركتهم له في الاغاني والتصفيق  وامتزجت الموسيقى مع التصفيق لتزيد الحفل ابتهاجا .

غنى المدفعي اكثر من ساعتين وجعلنا نعيش اجواء ولا اجمل بسهره اكثر من رائعة تشعر الحاضر بالرقي وتجعلك تستمتع بكل اغنية اختارها المدفعي لسهرة اجوائها الفرح  والمتعة.

في نهاية الحفل كان له لقاء مع  كل من حضر من اجل اخذ الصورة التذكارية.

طبعا كان لي معه لقاء وهذا ليس اللقاء الاول الذي يجمعني مع المدفعي. اعرب لي عن محبته لحضوري  وانا بدوري شكرته متمنية له الصحة والتالق الدائم.