أخطأ بتنبؤ نتائج مباريات المونديال.. فقتله وطبخه وأكله

الخميس 05 يوليو 2018

أخطأ بتنبؤ نتائج مباريات المونديال.. فقتله وطبخه وأكله
التفاصيل بالاسفل

في كل نسخة من مونديال كأس العالم، يتم الإعلان عن حيوان ما «ببغاء، قطة، جمل، الخ الخ..»، تكون وظيفته التنبؤ بنتائج مباريات مونديال كأس العالم، من خلال وضع علميّ الدولتين اللتين ستشاركان في المباراة، وصحنين من الطعام عند كل علم منهما، وعند يتوجه هذا الحيوان المتنبئ إلى صحن معين، يُعتبر بأنه تنبأ بفوز فريق على آخر، وفي مونديال روسيا 2018، كان هناك القط الأبيض «آخيل» الذي يقوم بهذه المهمة.

ولكن صيادًا يابانيًا، قرر أن يجعل له خصوصيته في هذا الموضوع، واصطاد «أخطبوطًا» عملاقًا أطلق عليه اسم «رابيو»، ونصّبه في هذه الوظيفة، وظل الأمر يمشي على ما يرام، وكان قد تنبأ «رابيو» بنتائج جميع مباريات اليابان بشكل صحيح، حتى اليوم الذي جاء فيه موعد مباراة المنتخب الياباني مع المنتخب البلجيكي، وعلى الرغم من أن الأخطبوط «رابيو» تنبأ بنتيجة المباراة بشكل صحيح – وهي فوز بلجيكا وتأهلها -، إلا أن هذا الصياد لم يعجبه الأمر، فقام بذبح الأخطبوط، وتحضير لحمه في وجبة الـ«ساشيمي» اليابانية الشعبية، وتقديمه إلى زبائنه.

وبدأ الأمر مع الصياد الياباني «كيميو آبي»، بعد أن قام بتجربة على سبيل المزاح، واكتشف أن لهذا الأخطبوط المدعو «رابيو» القدرة على التنبؤ بنتائج مباريات مونديال كأس العالم في روسيا 2018، من داخل حوض السباحة المتواجد فيه، ولكن بعد خسارة المنتخب الياباني أمام نظيره البلجيكي في دور الـ16، رأى «آبي» أنه سوف يحصل على أموال أكثر من خلال تقديمه وجبة طعام للزبائن، أكثر من استخدامه في تنبؤ نتائج كأس العالم، كما قرر أن مستواه المعيشي ورزقته، أكثر أهمية من شهرة افتراضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت، لن تكسبه المال.

وبحسب ما تناقلته عدد من وسائل الإعلام اليابانية، أن الأخطبوط العملاق «رابيو»، الذي ينحدر من مياه المحيط الهادئ، كان قد تنبأ بنتيجة مباراة اليابان مع كولومبيا، وكما أنه تنبأ بتعادلها مع السنغال، عن طريق الانتقال بين أجزاء ثلاثة مختلفة في حوض للسباحة، وكان يوجد في تلك الأجزاء الثلاثة، التي اعتبر أحدها رمزًا للفوز، والثاني رمزًا للهزيمة، والثالث رمزًا للتعادل، غذاء لإغراء الأخطبوط.

وتابعت وسائل الإعلام اليابانية، أن الصياد «كيميو آبي»، يعتزم خلال الأيام المقبلة، أن يصطاد أحطبوطًا آخر، ويعطيه وظيفة التنبؤ بمباريات المونديال خلفًا لـ«رابيو»، عساه أن يجلب له البعض من حسن الحظ وبعضًا آخر من الزبائن.


ومن الجدير بالذكر، أن الأخطبوط العملاق «رابيو»، كان قد تم إرساله إلى السوق، قبل أن تخسر اليابان مباراتها مع بولندا بنتيجة 0-1 في 28 يونيو / حزيران الماضي، وعلى الرغم من أنه كان ينجح دائمًا بالتنبؤ في نتائج المواجهات العالمية في المونديال، وخاصة تلك الخسارة، ولكنه بالتأكيد لم يستطع أن يتنبأ بمصيره المحتوم ونهايته بأن يكون على طبق من الـ«ساشيمي».