أشعل النار بورشة العمل لعدم حصوله على راتبه

الإثنين 10 سبتمبر 2018

أشعل النار بورشة العمل لعدم حصوله على راتبه
التفاصيل بالاسفل

 قررت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى عرض نجار عربي على الطب النفسي لبيان ما إذا كان مسؤولا عن تصرفاته من عدمه، وذلك بعد أن أشعل النار في الورشة التي كان يعمل فيها بسبب عدم إعطائه مستحقاته البالغة 273 دينارا، وأجلت المحكمة القضية إلى الأول من أكتوبر مع استمرار حبس المتهم على ذمة القضية.

وكان صاحب الورشة قد تعرض لخسائر بلغت 300 ألف دينار بعدما لجأ النجار الذي كان يعمل بها إلى إحراق الورشة بسبب عدم حصوله على 273 دينارا بقية مستحقات راتبه من صاحب الورشة.

 وتلقى مركز شرطة سترة بلاغا يفيد بوجود حريق في ورشة للنجارة بمنطقة أبو العيش، وأفاد الدفاع المدني بعد إخماد الحريق بأنه مفتعل، وطالت الأضرار 13 آلة نجارة ومجموعة من الأخشاب وأثاثا جاهزا للزبائن بإجمالي خسائر بلغ 300 ألف دينار، واتهم أصحاب الورشة النجار العربي الذي يعمل فيها بإشعال الحريق لأنه هدد بتخريب الورشة أثناء وجوده في المحكمة العمالية.

وعند القبض عليه اعترف المتهم بالواقعة وقال إنه قدم إلى البحرين في 27/9/2017. وبسبب ظروف العمل الصعبة والجهد البدني المتعب وتأخر صاحب العمل عن تسليمه راتبه الشهري تقدم بشكوى في وزارة العمل وتمت تسوية البلاغ، لكنه عاد في يناير 2018. ليتوقف عن دفع الراتب إلى شهر أبريل، فتقدم بشكوى أمام المحكمة العمالية، وحكمت المحكمة بإلزام صاحب الورشة بدفع راتبه البالغ 273 دينارا.

فسلمه صاحب الورشة شيكا بالمبلغ، إلا أنه اكتشف عدم إمكانه صرف الشيك إلا عبر حساب بنكي وهو لا يمتلكه، وبعد فترة تلقى اتصالا من صاحب الورشة يسخر منه قائلا: صرفت الشيك؟ فقرر الانتقام منه، وتوجه إلى الورشة وجلب دبة بها مادة قابلة للاشتعال وسكبها على الآلات ثم أشعل النار وغادر إلى مسكنه، وفي اليوم التالي قام بتسليم نفسه الى الشرطة.

أسندت النيابة العامة إلى المتهم أنه في 3 مايو 2018 بدائرة أمن محافظة العاصمة، أشعل عمدا حريقا في المنقولات المملوكة لورشة النجارة، وكان من شأن الحريق تعريض حياة الناس وأموالهم للخطر.