وفاة شخص في عملية زراعة شعر تحير الأطباء

الإثنين 18 مارس 2019

وفاة شخص في عملية زراعة شعر تحير الأطباء
التفاصيل بالاسفل

توفي رجل بعد خضوعه لعملية زرع شعر في عيادة خاصة في مومباي، بعدما طلب من طبيبه مضاعفة عدد الشعر بشكل كبير، لكن لا يزال سبب الوفاة غير واضح.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن وسائل إعلام محلية أن شروان كومار تشودري البالغ من العمر 43 عاما، ويدير شركة لوجستية، توفي في اليوم الذي تلى الجراحة والتي استغرقت 12 ساعة.

ودفع تشودري، الذي لم يخبر أسرته بأنه سيجري العملية، 5400 جنيه إسترليني مقابل زرع الشعر.

وقال الطبيب الذي عالجه للشرطة إنه طلب زرع 9 آلاف شعرة في جلسة واحدة، أي أكثر بثلاث مرات من الموصى به.

ومن غير الواضح حاليًا ما إذا كان الطبيب فيكاس هالواي، طبيب الأمراض الجلدية الذي عالج تشودري، وافق على الطلب.

ومع ذلك، اعترف الطبيب للشرطة أن تشودري بدأ في الشعور بمضاعفات بعد زرع 3700 شعرة.

وبدأت عملية زراعة الشعر مساء الخميس الماضي، بعد خضوع السيد شودري لفحوصات تتعلق بمعايير السلامة.

وبحلول الساعة 2:30 من صباح يوم الجمعة، بدأ يعاني من آلام الرقبة التي قال الطبيب هالواي أنه تنتهي عادة باستخدام المسكنات والمضادات الحيوية.

وجرى نقل تشودري إلى المستشفى العالمي في باريل عندما بدأ يعاني من صعوبات في التنفس، قبل أن يتوفى السبت في مستشفى هيرانانداني.

ولم تصل التحقيقات إلى سبب محدد للوفاة، لكن صحيفة تايمز أوف إنديا قالت إن الأطباء أحالوها إلى رد الفعل التحسسي الحاد، المعروف باسم صدمة الحساسية، وهو التفسير الأكثر ترجيحًا.

وزعمت جمعية جراحي التجميل التجميلية في الهند أن قليل من مرضى زراعة الشعر يعانون من صعوبات في التنفس.

وقال متحدث باسم الجمعية إنه "غالباً ما يحاول المرضى الضغط على الأطباء لتغطية مناطق واسعة في جلسة واحدة.

'نحن لا نخطط لأكثر من 2500 إلى 3000 عملية ترقيع في جلسة واحدة والتأكد من اكتمالها خلال ست إلى ثمان ساعات.

"الوقت الطويل والتخدير الموسع يمكن أن يضاعف المشكلات".

وتشير إحدى عيادات الشعر في المملكة المتحدة إلى أن أقصى حد للزراعة يصل إلى 3000 بصيلة شعر.

وقال غريغ ويليامز، جراح زراعة الشعر والمتحدث الرسمي باسم مؤسسة الأمراض الجلدية البريطانية: 'مثل أي عملية جراحية، هناك مضاعفات كبيرة يمكن أن تحدث أثناء أو بعد جراحة زرع الشعر مثل الحساسية المفرطة أو العدوى التي تهدد الحياة.

ويمكن أن تقع أحداث عرضية مثل السكتات الدماغية والنوبات القلبية.

"في هذه الحالة ، إلى أن يتم الإعلان عن سبب الوفاة ، فإن أي افتراضات حول سبب الوفاة ستكون متضاربة"