مع تزايد عدد سكان الأرض.. "الحشرات" بديل اللحوم

السبت 04 مايو 2019

مع تزايد عدد سكان الأرض.. "الحشرات" بديل اللحوم

المصدر : العربية

التفاصيل بالاسفل

في إطار المساعي لوضع حلول للنقص المتزايد والآثار الضارة لتربية الماشية، يلجأ العلماء إلى الحشرات كبديل أقل استخدامًا وتكلفة من البروتين لتلبية الاحتياجات، وفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويجري باحثون في جامعة كوينزلاند أبحاثا حول إمكانية استخدام الديدان والجراد والحشرات الأخرى لتطوير مجموعة من الأطعمة "المميزة".

يقول دكتور لورينز هوفمان، أستاذ علوم اللحوم بجامعة كوينزلاند، في بيان صحفي: "إن معدلات الزيادة المتواصلة لعدد سكان العالم ستؤدي إلى صعوبة في توفير ما يكفي من البروتين ما لم يكن لدى سكان كوكب الأرض استعداد لفتح عقولهم وبطونهم لفكرة أوسع نطاقًا بكثير من الطعام".

ويطرح الباحث عدة أسئلة غير مسبوقة مثل: هل يمكن أن تأكل المقانق التجارية المصنوعة من الديدان؟ وماذا عن تناول يرقات الحشرات الأخرى أو حتى الحشرات الكاملة مثل الجراد؟

ويوضح دكتور هوفمان قائلا: "إن هناك فرصة أكبر لإنتاج البروتين المستدام من الحشرات ومصادر نباتية جديدة."

ويقول الباحثون في جامعة كوينزلاند إنهم على يقين من أن الكثيرين لن يتقبلوا فكرة تناول أطعمة مصنوعة حصريًا من الحشرات، ولذلك قاموا بأبحاث لمحاولة دمج الحشرات في بعض المنتجات الغذائية كمكمل للبروتين.

وشملت تلك المعالجات المتطورة آيس كريم الحشرات وبعض منتجات الدجاج المصنوعة من الذباب، والتي يمكن أن تساعد في تخفيف الآثار البيئية للاستهلاك الشرس للدجاج في العالم، حيث كان عدد الدجاج قد ارتفع، في عام 2009، إلى 50 مليار دجاجة في جميع أنحاء العالم.

ويقول الباحثون "تمثل الدواجن صناعة ضخمة في جميع أنحاء العالم وتتعرض الصناعة لضغوط للبحث هم بروتينات بديلة أكثر استدامة وصديقة للبيئة من محاصيل الحبوب المستخدمة حاليًا".

وفقًا لأبحاثهم، فإن منتجات الدجاج التي تحتوي على ما يصل إلى 15٪ من "وجبة اليرقات"، لا يوجد فيها أي تغيير في النكهة أو النضج أو الرائحة أو المواد الغذائية.

وترتب على ذلك الكشف، بدء شركات أخرى، لا تركز على دمج الحشرات، في تطوير بدائل أقل ضرراً على البيئة بالمقارنة مع مصادر اللحوم، التي يعرفها البشر ويحبونها، مثل شركات Impossible وJust، التي تطور "لحوما" تزرع في علب بتري باستخدام خلايا مستنبتة.

وإذا توافرت استثمارات بعدة ملايين الدولارات، فإن المنتجات المختبرة التي تحاكي اللحوم الحقيقية يمكن أن تنتشر في الأسواق اعتبارا من عام 2021.