علماء: تدمير الكويكبات بقنابل نووية ليس خطرا

الأربعاء 09 أكتوبر 2019

علماء: تدمير الكويكبات بقنابل نووية ليس خطرا
التفاصيل بالاسفل

اعترف فريق علمي من المؤسسات العلمية والتعليمية ومراكز البحوث الروسية، بأن استخدام القنبلة النووية في تدمير كويكبات تهدد الأرض، هو وسيلة آمنة وفعالة.

ونشر الفريق العلمي مقالا عن نتائج دراسته في "المجلة الفلكية" التي تصدرها أكاديمية العلوم الروسية، جاء فيها: "أظهرت الحسابات، أن هذه الطريقة فعالة وعملية وغير خطرة، عند مراعاة شروط معينة".

يقترح العلماء تدمير الكويكبات عند اقترابها من الأرض، وعند التأكد من أنها ستصطدم بكوكبنا. "وهو أمر واقعي، لأن جميع الكويكبات الخطرة، عمليا، تدور في الفضاء القريب من الأرض عدة مرات، قبل أن تسقط عليها"، بحسب العلماء.

ووفقا لهم، فإن هذه الطريقة هي الخيار الأخير للتغلب على خطورة الكويكبات، ويجب استخدامها فقط، عندما تكون الطرق الأخرى غير فعالة في إزالة هذا الخطر. فعلى سبيل المثال، يمكن تغيير مسار الكويكب الخطر عندما يكون بجانبه جهاز فضائي على مسافة بعيدة، تحت تأثير قوى الجاذبية. ويقول العلماء "قد نحتاج إلى تكرار هذه الطريقة عدة مرات، في حين أن تدمير الكويكب سيكون مرة واحدة".

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة من الخبراء قد تشكلت في أوروبا، عام 2010، لحماية الأرض من الكويكبات (Near Earth Objects Shield). ينسق عملها مركز الفضاء الألماني، ويساهم في هذا البرنامج كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإسبانيا والولايات المتحدة وروسيا. وقد وضع علماء روس ضمن إطار هذه البرامج، منظومة لتحويل مسار الكويكبات التي تهدد الأرض، باستخدام تفجيرات نووية في الفضاء.

وصرح مدير معهد الفلك التابع لأكاديمية العلوم الروسية، دميتري بيسيكالو، لوكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء في السنة الماضية، بأنه وفقا للمعلومات المتوفرة في شهر أكتوبر 2018، تم اكتشاف زهاء 19 ألف كويكب يمكنها الاقتراب من مدار الأرض. وقد تم احتساب المسار المحتمل لكل كويكب منها، واحتمال اصطدامه بالأرض خلال المئة سنة المقبلة. استنادا إلى هذه النتائج تم تحديد جميع الكويكبات التي تعد أكبر من كيلومتر واحد، وقد تسبب كارثة عالمية. ولكن المعلومات المتوفرة عند علماء الفلك، عن الكويكبات الصغيرة قليلة. فمثلا المعلومات المتوفرة عن كويكبات مقاساتها أقل من 100 متر لا تتجاوز 10% والتي مقاساتها 20-30 متر 1% تقريبا.