رائد محمود ابو تمام

الأحد 17 يناير 2016

رائد محمود ابو تمام

الذكرى السنوية العاشرة
لوفاة المرحوم

رائد
 محمود ابو تمام

رحمه  الله

مرت عشرة اعوام على رحيلك
 كأنها الدهر

جفت الدموع في المقل يا اغلى البشر

ابني الغالي

فالبرغم من ايماني بالقضاء والقدر
الا ان قصة رحيلك
ما زالت محفورة في الصدر

فقد خطفك الموت من بين احضاني وانت في ريعان شبابك

لقد احزنت الكثيرين برحيلك لانهم عرفوك انسان طيب القلب محباً متسامحاً مع الجميع

مع ان الموت اعظم مصاب لكننا
ان شاء الله صابرون على فراقك

لا لن انساك يا قرة عيني ما حييت فغيابك آلم الكبير والصغير وكسر القلوب

ابتسامتك كلماتك العذبة ما زلت اسمع صداها بين الحين والاخر

فإن رحل جسدك فإن روحك ما زالت تحوم حولنا ونسمع نجواها

فحياتنا بعدك لا معنى لها ولا طعم لها

ولكن ما يصبرني حقاً انك قابلت وجه ربك العلي العظيم

مؤدياً فروضك و واجباتك الدينية

اخي العزيز

يا رفيق دربي ويا مهجة قلبي لقد شقّ علي في هذا الموقف المهيب ان اكتب واعبر عن وقع الاسى الذي يخيم في جوارحي بعد غيابك لقد تركت فراغاً كبيراً في حياتنا جميعاً لانك انت الملاذ والمأوى

كيف انساك وذكرياتنا معاً ما زالت حية ولم تغادر مكانها تستنشق عطرها وشذاها في كل لحظة
 لقد اشتقنا لك ولطلتك البهية ولا يسعنا الا ان نقول صبر جميل وبالله المستعان

ابي الغالي

كم انا مشتاق لك اسمعهم يتحدثون
عن كرم اخلاقك وفضائلك فأزيد اعجاباً وتعلق بك ولكن لا يعوض لمسة حنونة من اناملك وابتسامة من ثغرك

كم انا محتاجة لك يا والدي لتقف الى جانبي في كل مراحل عمري فتشاركني افراحي واحزاني

اعدك ان اكون يا والدي دوماً عند حسن ظنك بي ولا يسعني الا ان اقول اللهم لا راد لقضائك

فسلام لروحك النقية
ونسأل الله ان يغدق عليك
 نعيمه الدائم

اللهم اجعل نسائهم الجنة تهيب عليه وابدله داراً خيراً من داره في الدنيا
يا ارحم الراحمين

والدك و والدتك واخوتك واخواتك وابنتك

وجميع محبيك

انا لله وانا اليه راجعون