حسنية عبد الله صالح شريم ( ام عدنان الجلاد )

الأربعاء 16 مارس 2016

حسنية عبد الله صالح شريم  ( ام عدنان الجلاد )

رثاء

مرور اربعين يوماً على رحيل المرحومة
 بإذن الله تعالى الحاجة 

حسنية عبد الله صالح شريم

( ام عدنان الجلاد )

أرملة المرحوم الحاج حسني احمد خليل الجلاد


أمي ....

توقفت الكلمات وجفت الدموع

عندما شاهدت جثمانك الطاهر يضيء على فراش الموت ..

وبصمت على الأكتاف نعشك النقي يحملون ....

وبغير كلمة التوحيد
لا ينطقون..

صرخت : إلى أين أنتم ذاهبون ..

رفقا بها انها أمي أيها المشيعون ...

أتدرون من على أكتافكم ترفعون ؟؟

الحب ..العطاء ..الوفاء.. الإيمان..

التقوى.. والقلب الحنون..

ما زلتُ انهضُ كلَّ صباحٍ

 وأنا أتذكر ضحكتكِ السماوية
في المنزلِ..

رائحتك التي تزرعُ لنا الحدائق حينَ تمشين

لقد فقدتُ العالمَ يا أمي حينَ رحلتِ ..

إنَّ سفركِ طويلٌ وأبديٌّ وأنا أسافرُ في ذكراكِ كل يومٍ ..

 أحضنُ وجهكِ في العتمةِ ..


هذا الوجه سيظل قمري
 في أقسى الليالي وسيظل شمسي في نهارات عمري ..

الآن عرفتُ أنَّ الأرض

 أم الإنسان والآن عرفتُ أنكِ الأرض بالنسبةِ إلينا..

في ذكراك هذا اليوم احملُ قلبي المتعب من الحنين إليك..

أذكرك كيف كنا فراخاً في الصباحاتِ..

ترتبي أحلامنا وعمرنا وثيابنا وتطعمينا قلبكِ حباً مثل أنثى الطير..

جدتي السلامُ عليكِ

السلامُ على روحكِ تحومُ حولي وكأن لها أجنحة الفراشاتِ..

السلامُ على اسمكِ الذي أرددهُ كلَّ يوم..ٍ

 ليس العبرة في من يعيشُ بيننا ونقولُ انهُ حيٌّ

 العبرةُ بمنْ رحلَ وما يزالُ يعيشُ بيننا ويقتاتُ على حبِّنا
 و ما يزالُ يسكُنُ فينا

 كمْ احبكِ يا أمي وجدتي

ابناؤك عدنان وعائلته

وخليل وعائلته

وغسان وعائلته

وماهر وعائلته

وابناء المرحوم حسام الدين

وبناتك سميرة وسهير وسمر وسلام وعروبة وعائلاتهم

وجميع محبيك واقربائك

وانسبائك