عبد الرحمن يوسف ذيب احمد ( ابو محمد )

الخميس 10 نوفمبر 2016

عبد الرحمن يوسف ذيب احمد  ( ابو محمد )

رثاء

كل نفس ذائقة الموت

في الذكرى الاولى لرحيل المغفور له بإذن الله

عبد الرحمن

يوسف ذيب احمد

( ابو محمد )

مذ غبت عنا ودمع العين ينهمل

النفس ذابت على فرقاك يا سندي

للبعد يُنسي جميلا كنت تصنعه

ولا الدموع تجافي حرقة الكبدي

في سراب المدارات تفاجئنا لحظات

لا نتخيلها

تشعل فينا الحزن وتسرق منا احبة كانوا لنا كماء النهر في العطاء

وكانثيال القول من فم الشعراء وكالزهر عطراً وبهجة

هكذا انت يا ابا محمد

تحمل قلباً كزهر اللوز بياضاً

وشمس الربيع دفئاً

وكقيلة الفجر على صبح النهار

حين يولد الشفق

تحول الالم الى أمل والصمت الى حياة

ابا محمد

حين أفرغت حقيبتك وغادرتنا الى حياة البرزخ غابت عنا كثيراً

من حروف الحياة

ما عاد الليل ولا النهار نفسهما

فقد كنت للحياة البلسم الذي يشقى جراحنا ويؤنس وحدتنا حين تقسو علينا الازمات

القلب اضحى مقفر ومقيم

والدمع يدمي للخدود ويحفر

مهما تغيب فأنت فينا ملهم

والله اسأل في الجنائن تظفر

كيف ننساك يا ابا محمد

وكنت النجم الذي به نهتدي والمعين الذي منه نغرق حناناً وعاطفة

ها انت قد غادرتنا جسداً لكن روحك باقية فينا تشعل الشريان شوقاً ومحبة

ابا محمد رحلت عنا ونحن في اشد الحاجة لك

لكنها ارادة الله التي نؤمن بها وحكمه الذي به يهيمن

سموت عالياً عبر ابواب الزمن كنسمة صيف تحمل عبير المحبة حيناً ودفئ اللقاء احياناً فكان رحيلك قاس علينا وعلى من عرفوك

ابا محمد

يا اخانا عبد الرحمن

لن ننساك يا صاحب القلب الابيض

كزهرة الثلج والياسمين ولن ننسى ضحكتك التي تنثر الفرح فتحرسنا كسرب عصافير تنير دروبنا

وستبقى خالد فينا يا اخانا الحبيب

دعاؤنا الى الله ان ينزلك الفردوس الاعلى من الجنة

ابا محمد

لن ننساك وستبقى على ذكراك

امك واخواتك وزوجتك وأولادك وبناتك واهلك وزملاؤك

وجيرانك ومحبوك

فنم قرير العين يا ابا محمد

مع النبيين والصديقين والشهداء

والصالحين وحسن اولئك رفيقا


إنا لله وإنا إليه راجعون