عفاف صادق عبد الرحمن السالم ( ام ايهاب )

الخميس 19 يناير 2017

عفاف صادق عبد الرحمن السالم  ( ام ايهاب )

 رثاء

ذكرى مرور عامين على رحيل المرحومة الحاجة

المربية الفاضلة  

عفاف صادق عبد الرحمن السالم

( ام ايهاب )

قال تعالى ( فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تدبيلا )

صدق الله العظيم

في ذكرى مرور عامين على رحيلك

 لا ندري ماذا نقول تركتينا وذهبت من دون رجعه

 لم تودعينا حتى خطفك الموت الغادر من بيننا تمنينا لو كان ذلك حلماً مزعجاً واستيقظنا منه ورأيناك امامنا

فإن ارواحنا زوجك وابناؤك واحفادك رحلت معك واصبحنا كالعصافير منكسرة الاجنحة وما نفع حياتها من دون تحليق في الاجواء صرت ارتسم الابتسامة عفواً من اجل اولادي واحفادي وعائلاتهم فقط

لكن لو اطلعوا على قلبي لوجدوا جرحاً عميقاً ينزف دماً جرحاً لن يلتئم مهما مرت السنين

 حتى لو صرت تحت التراب

لن ننساك يا معلمتنا يا مربية الاجيال التي تبكيك وتذكرك في حنانك وعطفك واخلاصك في تعليمهن وتربيتهن فصورتك منقوشة في افئدتنا لو بكيناك الدهر كله لن تنطفئ النار التي في قلوبنا

زوجي ما زلت بالعهد المقدس مؤمناً فإذا انتهت ايامنا فتذكري ان الذي يهواك في الدنيا انا يا غاليتي

تتحشرج الكلمات وتتزاحم الدمعات في الذكرى الثانية لرحيلك والفؤاد ملتهباً والصدر محترقاً

امنا يا انشودتنا الجميلة يا وجعنا وحنينا ما زلت تعيشين في وجداننا تطوفين في احلامنا تلامسين وجوهنا وتداعبين اركان البيت وترسمين بسمة وجوهنا رحيلك يا غاليتنا يدمينا ويبكي معنا الاهل والاحباب واحفادك وامهاتهم وساحات الدار واشجار الحديقة وسبحة الصلاة وساحات السجود

احن وأولادي وزوجاتهم وابنائهم الى بقاياك

التي مازالت على حالها كما كنت معنا اثار خطاك وصورك بوجهك السموح الحبيب

يتجدد فينا ذكرى الوداع الاليم ووداع الحنان

 والحب يا غاليتنا

سأظل احمل يا حبيبتي ذكراك على صدري شعاعاً كلما اختلف النهار او غابت الشمس خلف الستار

لك من كل الدعوات ان يجعل قبرك نوراً تغشاه الرحمات وتنالي اعلى الدرجات لك منا كل الدعوات

 في الليل والنهار وبعد الصلوات ان يرحمك الله ويعفو عن وجه سمح القسمات وأن يسقيك ربنا

 من حوض نبينا بشربة ماء لا تظمأي بعدها ابداً

ربنا آنسها من وحشة القبر وظلمته وعذابه وخفف التراب عنها واجمعنا بها في جنان النعيم

لن تعرفوا قيمتها الحقيقة الا بعد فقدانها

زوجك وابناؤك المهندس ايهاب والدكتور اياد

 وزوجاتهم وأولادهم

وابنتك هبة وزوجها وأولادها

إنا لله وإنا إليه راجعون