أحمد الهر

الأحد 08 أكتوبر 2017

أحمد  الهر

( قال تعالى : وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ )

قالوا: حُبستَ، فقلتُ: ليس بضائرِيْ حبسيْ،   وأيُّ مهنَّدٍ لا يُغمَدُ؟!

أوَ ما رأيتَ اللَّيثَ يأْلفُ غِيْلَهُ

كبراً، وأوباشَ  السِّباعِ  تردَّدُ؟

والبدرُ يُدركهُ السِّرارُ فتنجلِي

أيّامهُ وكأنَّهُ متجدِّدُ

والنَّارُ في أحجارها مَخبُوءَةٌ

لا  تُصطلى ما لمْ تُثرْها الأزندُ

ولكلِّ حالٍ معْقبٌ ولربَّما

أجْلَى  لكَ المكروهُ عمّا تَحمدُ

لايؤْيِسنّكَ مِن تفرّجِ كُرْبةٍ

 خطبٌ أتاكَ به الزّمانُ الأَنْكدُ

صبراً فإنّ  اليومَ  يتْبعهُ غدٌ

ويدُ الخليفةِ لا تطاولها يَدُ

والحبسُ ما لمْ تغْشَهُ لدَنِيّةٍ

 تزريْ  فنعم المنزلُ المتورَّدُ

بعد أن منّ الله علينا بعودة

  الابن والشقيق المناضل

أحمد إلى حضن عائلتنا

بعد غياب 11 سنة

في غياهب السجن

يتقدم كل من الاب عبد الرحيم

(ابو احمد الهر)  والام ام احمد

والاخوة خالد و جعفر

والأخ  عمر وخطيبتة علا

والاخوات خديجة وضحى وشهد

وكما تتقدم الاخت فاطمه

وزوجها الدكتور مجدي سلمي

واولادهم محمد و رزق و خالد

و عبد الرحيم

والاخت ايمان وزوجها عمار الشرشير

واولادهم  يوسف و زيد

بالتهنئة الحارة من ابنهم

وأخيهم

أحمد

بمناسبة حريته بعد قضاء 11 سنة

 في عتمة السجن.

وبذلك تتشرف الوالدة أم أحمد

باستقبال المهنئات، وذلك ابتداء من يوم الأحد والاثنين والثلاثاء

وذلك بعد العصر في بيتها الكائن

في الحارة الجنوبية شارع ارتاح طولكرم

حضوركم شرف لنا عاشت فلسطين

الف الف مبارك

والفرج العاجل لجميع

الأسرى ان شاء الله

رأفت جميل ناصيف (ابو صهيب)

2018 مارس 26

إفراج أسير

ليث عناية

2018 فبراير 12

إفراج أسير

محمد جابر

2018 فبراير 12

إفراج أسير

صلاح محمد البلحاوي

2018 يناير 06

إفراج أسير

المرحومة فتية إسعيد

2018 أبريل 18

وفاة

رامي أبو بكر

2018 أبريل 18

زفاف

عبير خالد رفيق محمود

2018 أبريل 17

وفاة

سامر محمد أبو ربيع

2018 أبريل 16

خطوبة

يوسف و جنة

2018 أبريل 16

مولود