ماجد محمد جميل عبيد

الأربعاء 21 فبراير 2018

ماجد محمد جميل عبيد

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي
  إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 

صدق الله العظيم

 

 رثاء
الذكرى السنوية الثانية

لرحيل المرحوم

ماجد

محمد جميل عبيد

في مثل هذا اليوم يصادف الذكرى السنوية الثانية  لوفاة زوجي وأبينا الغالي ماجد رحمه الله

تستحضرنا هذه الكلمات بطعم الحزن والأسى وها قد أكملت اليوم سنتين

وانت ترقد تحت التراب لقد غاب

جسدك الطاهر عنا

ابي الحبيب

نشعر بإحساس مؤلم يمتلكنا في ذكرى وفاتك وكم نشعر بالوحدة القاتلة بدونك حينما نتذكر تفاصيل رحيلك

 عنا فجأةحينما نتذكر همس الناس

بأنه مات والدك

يئن القلب داخلنا وتنهمر دموعنا

 عن وجوهنا ..

أبي الغالي سنتين مرت على فراقك تغيرت فيها مجرى حياتنا

علمنا فيها معنى كلمة حزن وأدركنا

فيها ألم الفراق

كنت لنا الأب والصديق لأن قلبك

 لا يعرف سوى الحب والحنان

نفتقد تلك الابتسامة الكريمة والقلب الطاهر ودعواتك العذبة وقبلاتك اللطيفة ونفتقد بأن نناديك بكلمة

 يا أبي ماجد

ولكن تلك حكمة الله وقدره

زوجي الغالي وأبا أطفالي

فقدت زوجا وحبيبا وصديقا ومعينا

 لي في السراء والضراء.. حياتي

بعدك ظلام وكلامي أنين ورثاء

غبت عني وتركتني معلقة

بين الأرض والسماء..

كنت نعم الزوج والأب لنا ..

أبكيك طول عمري وحياتي يا أعز وأغلى الناس وعلمتنا بأن الارواح الجميلة حينما تذهب بلا عودة هي فقط من تستحق الذكرى والدعاء وأننا لم ولن ننساك حيا في نفوسنا

ما بقيت الأرواح فينا لن ننساك

(يا ماجد)

زوجتك الغالية ايمان عبيد

( ام محمود )

وأولادك

محمود وزوجته دعاء السروجي

وأسيل وزوجها أسيد عناية

وأحمد ومحمد

إنا لله وإنا إليه راجعون