حسام الدين حسني جلاد

الخميس 15 نوفمبر 2018

حسام الدين حسني جلاد

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي
  إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 

صدق الله العظيم

 

رثاء

الذكرى السنوية الخامسة لرحيل الغالي

حسام الدين حسني جلاد

( أبو ايهاب )

ثَمّةَ أوجاعٌ ترافقُنا للأبد

 فبعضُ الغائبينَ

 يعنونَ لنا كُل شيء

 وبرحيلهم تغيبُ شمسُ أفراحنا

ولا طعمَ للحياةِ بعدهم
كنتَ يآ أبي ذاكَ الغائب

 الذيّ بعدهُ لا شيءَ يستحقُ الحزن
 وبدونهِ لا تكتمل الأفراح والأعياد
وكل المناسبات

 رحلتَ عنّا مخلّفاً ذكرياتك

 وبيتكَ الذي أحببت
خمس سنواتٍ مرّت وأنتَ الغائبُ
الحاضر بيننا

 صوتُك الذي اختفى عن الدنيا
لم يغب عن قلوبنا

 فقبلَ أي خطوة نخطوها نستمع
لقلوبنا التي
تسكن بها ونمضي

يا أبي يا وجعَي الكبير

لروحكَ الطاهرة الفُ سلامٍ وقُبلة
أسالُ الله أن يسكنكَ أعالي الجنان
ويجمعنا بكَ يومَ لا حُزنَ ولا شقاء
وفي النهاية لا يسعنا

إلا أن نقول

إنا لله وإنا إليه راجعون

اللهم اجمعنا به

في الفردوس الأعلى

مع الصديقين والشهداء

وحسن أولئك رفيقا

زوجتك وأولادك وإخوانك وأخواتك

وأحفادك وجميع محبيك

اللذين لم ولن ينسوك أبدًا