ماجد شريف أبو كشك (أبو أمجد)

الأحد 02 يونيو 2019

ماجد شريف أبو كشك (أبو أمجد)

بسم الله الرحمن الرحيم

” يَا أيَتها النّفْسُ المطمَئِنّة ارجِعي
  إِلى رَبِّكِ رَاضِيةً مرْضِيَّة  فادْخُلي في عِبَادِي وادْخُلِي جَنَّتي “ 

صدق الله العظيم

كلمة رثاء

الذكرى الثامنة

لرحيل المغفور له بإذن الله تعالى

المربي الفاضل الحاج

ماجد شريف أبو كشك

(أبو أمجد)

لستُ أدري كيف أبدأ كلامي يا أبي الحبيب
في ذكراك العطرة

حيث تقف الكلمات عاجزة حائرة في الحديث

عن مآثرك وسماتك التي يطول الحديث عنها

ثمانية أعوام مضت والقلب صابر على ما ابتلى

طبت وطابت منزلتك عند عزيز

 مقتدا منه الإستجابة ومنّا الدعاء

نم قرير العين يا أبتي لك منّا الدعاء

والفاتحة لتقر عينيك تحت الثرى

عليك الرحمة تنزل مضيئة بقربك النور تكللا

يا مهجة الفؤاد تركت أجمل الذكريات وأطيبها

لقد امتلكت قلبًا مفعمًا

بالحب والحنان وفؤاده ملؤه الكرم واحترام الآخرين

ومحط تقدير واحترام من الجميع بين أهلك وكل محبيك

أخلصت وتفانيت في عملك في السلك التعليمي

في مخيمات اللاجئين

أربعون عامًا في مخيمات العزة والكرامة

تميزت وأعطيت

وبذلت بكل تعب لأبنائك الطلبة فحملوا رسالتك

بكل أمانة وإخلاص وبقي اسمك محفورًا في صدورهم

يتباهون بمعلمهم وقدوتهم

كيف لا وأنت من علمهم أبجديات الحياة

أناديك بي ومعلمي وقدوتي وحبيبي

يا أغلى الغوالي يا أسطورة لن تنطفئ أبدًا

سيخلدها التاريخ إلى الأبد ويتذكرك

أبناء مدينتك ومخيمك وأصدقاؤك وأهلك

وأبناء عشيرتك في كل لحظة

لأنك خالد في القلوب والعقول

ولأنك تركت بصمات وضاءه ساطعة

يزيد وميضها يومًا بعد يوم

كيف لا وأنت علمت الجميع فنون الحياة

ومعنى الإنسانية والتسامح

بين الجميع والتعالي على الجراح

لقد كنت آية في الخلق الرفيع

وجنة وارفه بالأخلاق النبيلة

وهبت وأثمرت وأهدرت وأكرمت

لقد أعطيت الحنان للجميع

ورسمت بسمة على كل من التقاك

وختامًا لا يسعني إلا أن أقول

إن العين لتدمع

وإن القلب ليحزن

وإنّا لفراقك يا ابتاه لمحزونون

ولا نقل إلا ما يرضي ربنا

فجزاك الله عنّا  خير الجزاء

وغفر الله لك

ونسأله جل وعلى

أن ينزلك منازل الصالحين والشهداء

وأن يرحمك ويرحم جميع أموات المسلمين

وأن يجمعنا بك في مقعد صدق

عند مليك مقتدر وهنا يحضرني قول الشاعر

"عليك سلام الله ما اهتز شوقنا

إليك ورضوان من الله أكبر"

زوجتك وأبناؤك وأخوتك

وعموم أبناء عشيرتك وكل محبيك


إنا لله وإنا إليه راجعون