تهنئة بالسلامة إلى "أكرم عاشور وزوجته ام ثائر"

الثلاثاء 22 أبريل 2014

تهنئة بالسلامة إلى

كم من الأيام قد عدت
على غيابكم يا أعز الناس
وقد حسبناها سنيناً عدت
وكنا نحسب كل يوم بسنة
وكل ساعة بألف يوم
وكل دقيقة بمائة ساة
واللحظة التي نشتاق إليكم فيها نشعر بأنها
لحظات لا تمشي
وغيابكم عنا أعلمنا بمدى غلاتكم على قلوبنا
وكم أنتم عزيزون علينا
فكل مكان يا أبي من البيت
أو الشارع أو الحديقة
يناديك شوقاً إليك
وأنتِ يا ست الحبايب يا أغلى وأجمل ام يامن علمتِنا وربيتِنا على الأخلاق الحسنة
ويا من سهرتِ وتعبتِ
يا أغلى من روحنا علينا
غبتم عنا وكأن الشمس قد غابت ولم تظهر أبداً
ولم يبقى سوى ليل داكن
ليس فيه نور ولا ضياء
فشوقنا كان يدفعنا للبكاء
كلما فكرنا فيكم
ولم نجدكم بقربنا
فمَن غيرَكُم يصبّرنا
على قسوة الأيام
وعلى غدر الزمان
ومِن غير رضاكم
كيف لنا أن نُُكحِّل دربنا
وكيف لنا أن نربي أولادنا
من دون تقاربكم
وأحفادكم صغيراً وكبيراً اشتاقوا لكم بقدر شوقنا
وأكثر بكثير
فكلمة “تاتا” و  “سيدو”
هي من أجمل الكلمات
فلا تختبروا صبرنا ومحبتكم
مرة أخرى
وتجعلونا نشتاق إليكم
يا أغلى الناس

وبهذه المناسبة
يتقدم الأبناء
ثائر عاشور (أبو أكرم)
وزوجته وابنه أكرم
وابنته بيسان
علايا “علوش” و نور الدين
والبنات
ولاء وزوجها رائد المسعود
وأبنائهم
(يحيى ، عبد الله و سهام)
إسراء وزوجها محمود ياسين
وأبنائهم (سحر ، ابراهيم و اسحق)
وعد وزوجها عنان مرعي
وابنهما (حكمت)
رند وزوجها عنان لفداوي
وبناتهم (رغد و غزل)
مجد وابنها الغالي (ريال)
و الأمورة عهد
بأحر التهاني والتبريكات
للوالد الغالي

أكرم عاشور (أبو ثائر)

والوالدة الغالية

ام ثائر
 
برجوعهم سالمين
من الأراضي المقدسة “العمرة”

ألف ألف مبارك
وعقبال الحج إن شاء الله