رسميا: الشعبية تنعى عضويها ابو جمل واحتفالات في محافظات القطاع إزالة الصورة من الطباعة

رسميا: الشعبية تنعى عضويها ابو جمل واحتفالات في محافظات القطاع

تلفزيون الفجر الجديد - نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بشكل رسمي، عضويها منفذي عملية "دير ياسين البطولية" الشهيد عدي عبد أبو جمل والشهيد غسان محمد أبو جمل.

وقالت الشعبية في بيان صادر عن مكتبها الاعلامي :" إن الجبهة الشعبية إذ تنعي رفاقها المقاومين فإنها تشيد بكل فخر بهذه العملية وتعتبرها رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال، وتؤكد بأن المقاومة مستمرة ومتواصلة والانتفاضة قادمة لا محالة".

واضاف البيان:" أنتم صناع المجد.. يا من عبدّتم بدمائكم طريق النصر ودحر الاحتلال... وعلى أيديكم وسلاحكم البسيط ولكنه المفعم بالإيمان بعدالة القضية وبحقنا تهاوت مخططات ومؤامرات ذبح عاصمتنا القدس من الوريد للوريد.. وأمام عظمة بطولتكم وعمليتاكم البطولية انتقمتم لشهداء مجزرة دير ياسين عام 1948 وأعدتم القرية لأصلها ونضارتها وطبيعتها وعروبتها الخالصة، حين اقتحمم وكر الصهاينة وقطعان المستوطنين الذي يخرّج القتلة.. انتقمتم لدماء الرموني وأبو خضير.. ولشهداء غزة الجريحة والمحاصرة.. وخير حمدان في مناطق الـ 48. عليكِ يا قدس أن تفخري بأبنائك فهم فرسان النار والانتقام ".

وفي ذات السياق، نظمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بكافة أطرها ومنظماتها الحزبية احتفالات واسعة في شتى محافظات القطاع ابتهاجاً بعملية دير ياسين التي نفذها الرفيقان الشهيدان عدي وغسان أبو جمل من منظمة الشهيد "اسحق مراغة".

وخرج الرفاق بمسيرات محمولة وراجلة حاملين أعلام فلسطين ورايات الجبهة الشعبية وصور الشهداء منفذي العملية النوعية ولافتات تطالب بالانتقام للقدس مرددين لشعارات ثورية تبارك العملية البطولية وجميع إنجازات المقاومة بالقدس.

كما وزع الرفاق الحلوى على المواطنين والمشاركين بمسيرات الاحتفال مع صدح صوت الطلقات النارية والزغاريد.

من جانبه أكد عضو اللجنة المركزية العامة ومسئول محافظة الشمال الرفيق حسين منصور أن هذه العملية جاءت كرد طبيعي على ما يقترفه المستوطنون وقوات الاحتلال من جرائم واعتقالات وعمليات قتل وتهجير وتدنيس واقتحامات للمقدسات وتهويد ممنهج للقدس العربية.

وطالب بضرورة مواصلة هذه الأعمال النوعية البطولية لردع ولجم المتطرفين متوجهاً بالتحية لأرواح الرفاق الشهداء منفذي العملية البطولية ولكافة الأبطال الثوار في قدس البطولة والتصدي.

وبدوره أعرب عضو اللجنة المركزية ومسئول محافظة غزة الرفيق سمير بكر عن سعادته بمنفذي العملية الأبطال وقال " هكذا عودتنا الجبهة على الرد النوعي وأن تكون على قدر الحدث واختيار الوقت والزمان المناسبَين، فكان صدى العملية واسعاً مما أدخل البهجة في قلوب الفلسطينيين عامة وفي قلوب الرفاق بشكل خاص".

وتابع بكر قائلاً " الجميع كان يترقب من يستطيع أن يُوْقف هذا السرطان الذي يتمدد بالقدس ومن المستهجن إدانة الرئاسة الفلسطينية للعملية التي جاءت كرد طبيعي على عربدة المستوطنين وتماديهم بالجريمة".

من جهته أرسل عضو اللجنة المركزية العامة ومسؤول محافظة خان يونس الرفيق هاني الثوابتة تحية إلى "السواعد الحمراء" التي تثأر لدماء أبناء شعبنا مشدداً على أن الكفاح المسلح هو الدرب الوحيد الذي لا بديل عنه حتى تحرير كافة الأراضي الفلسطينية متوعداً بمزيدٍ من العمليات لدحر آخر صهيوني محتل عن أرضنا.

وأشار الثوابتة إلى أن هذه العملية جاءت في سياق نهج الجبهة الطبيعي والحتمي لما يمارسه الاحتلال والمستوطنين بشكل يومي تجاه أبناء شعبنا في مدينة القدس والتي كان آخرها إعدام الشهيد يوسف حسن رموني بدم بارد.

وشدد الثوابتة على أن هذا "المعهد الصهيوني" الذي بني فوق قرية دير ياسين المنكوبة هو بمثابة غرفة عمليات يستخدمها اليهود لتخريج القتلة والمعتدين على حرماتنا ومقدساتنا.

وفي ذات السياق شدد عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية الرفيق بكر الجمل خلال مسيرة محمولة جابت شوارع جباليا البلد على ضرورة تفعيل المقاومة الشعبية بكافة أشكالها متوجهاً بالتحية إلى أرواح الشهداء عدي وغسان أبو جمل ولروح الشهيد القائد أبو علي مصطفى و جميع الأسرى القابعين في سجون الاحتلال وفي مقدمتهم الرفيق الأمين العام احمد سعدات.

على صعيد متصل طالب مسئول المحافظة الوسطى الرفيق هاني خليل بضرورة تشكيل لجنة وطنية موحدة تواجه المؤامرة التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية.