اسرى-1 إزالة الصورة من الطباعة

هيئة الأسرى تبعث برسالة عاجلة لمؤسسات المجتمع الدولي حول تدهور الاوضاع بالسجون

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ظهر الاثنين، أنها بعثت برسائل عاجلة للجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية والقانونية، لمطالبتهم بسرعة التدخل لوقف ما يجري من "مجزرة حقيقية بحق الأسرى في سجون الاحتلال".

وجاء في رسالة الهيئة، "ان الاجراءات التنكيلية والغير مسبوقة التي اتخذتها سلطات الاحتلال مؤخرا ضد الأسرى والتى تمثلت بزرع أجهزة تشويش مسرطنة داخل أقسام السجن، وتعرضهم لشتى جرائم التعذيب وسوء المعاملة، ومعاناتهم من أوضاع صحية صعبة، وإخضاعهم لسياسة الإهمال الطبي المتعمد، وعدم تقديم العلاج والأدوية اللازمة، وغيرها من انتهاكات دفعت السجون نحو الانفجار".

وقالت، "اننا في هيئة الأسرى ننظر بمنتهى الخطوره والقلق لما يجري في معتقل النقب حيث يتم احتجاز 1300 معتقل فلسطيني في ظروف قاسية، وان ما يمارس بحق اسرانا يؤشر الى السياسة القمعية والخطيره التى تنتهجها ادارة مصلحة السجون، واننا نهيب بكم وبمؤسساتكم العمل السريع والتدخل من اجل رفع الظلم عن اسرانا وانقاذ حياتهم التي باتت مهددة بالموت في كل لحظة".

وشددت على ضرورة تدخل كافة مؤسسات المجتمع الدولي ومؤسسات الأمم المتحدة، لدعم المطالب القانونية العادلة للأسرى الفلسطينيين، والعمل من أجل إنهاء مختلف التدابير القمعية وشتى أشكال الإيذاء الجسدي والنفسي التي يتعرضون لها، مشيرة بأنها تناضل من أجل حقوق الاسرى الفلسطينيين على مدي عقود وتسعي الى مساءلة ومحاكمة قادة الاحتلال على هذه الانتهاكات المجحفة.

وحذرت الهيئة، من التداعيات الخطيرة التى ستنتج عن تلك العقوبات والإنتهاكات التى يتعرضون لها الأسرى داخل السجون، معتبرة الصمت ازاء تلك الجرائم وصمة عار في جبين العالم ومؤسسات حقوق الإنسان الدولية وكافة مواثيقها وشرائعها