20180211095527 إزالة الصورة من الطباعة

عساف: استعدنا 200 دونم من الإسرائيليين في قرية بديا بعد كشف عمليات للتزوير

تمكن محامو هيئة مقاومة الجدار والاستيطان من استعادة قرابة 200 دونم من أراضي بلدة بديا الواقعة جنوب غرب محافظة سلفيت، وتحريرها من قبضة شركة "يائيه ياكير" الإسرائيلية وذلك بعد كشف قيام الشركة بعمليات تزوير للوثائق التي تثبت ملكية الارض، فيما عادت ملكية الأراضي بشكل كامل لأصحابها الفلسطينيين.

رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وليد عساف، أكد، بأن المحامين التابعين للهيئة نجحوا وبقرار نهائي من قبل محكمة الاستئناف من كسب قضيتين الاسبوع الماضي، إحداهما تتعلق باسترجاع 74 دونماً ، والأخرى بمساحة 116 دونما.

فيما أوضح عساف بأن شركة "يائيه ياكير" الإسرائيلية قد ادعت شراء تلك المساحات من الاراضي، والتي يملكها العشرات من أهالي بلدة بديا، وبعد الكشف عن قيامها بتزوير الوثائق أبطلت الدعوى التي قدمتها الشركة بحق مالكي الأراضي الأصليين.

قال عساف : " هي ليست المرة الأولى، هناك محاولات إسرائيلية ومزاعم سابقة وأبطلت أكثر من مرة، وفي النهاية ذهبت الى محكمة الاستئناف وأقرت بطلانها، وتم ارجاع الأرض لأصحابها الاصليين".

وأضاف "خلال السنوات الأربع الماضية تمكنت الهيئة من استرجاع أكثر من 400 دونم بعد بمواجهة الشركة الإسرائيلية ذاتها".

وتابع "بعد عمليات التزوير وتسريب الأراض الإسرائيلية، تم رصد ما نسبته  5.2% من عمليات التزوير، وقد استطعنا العام الماضي اثبات عمليات تزوير وابطال شراء أراض في بلدة عقربة وبمساحة 5  ألف دونم، وفي منطقة السواحرة ايضاً تم كشف عملية تزوير بحق 11 ألف دونم".

وأكد عساف بأن عشرات القضايا المشابهة تجري متابعتها الآن، وسيتم استكمال كافة الملفات العالقة في تلك المنطقة وغيرها.

وأردف: "تم استعادة الاراضي بشكل كامل، حيث لم يبنى عليها أي شي، وسنقوم بتقديم المساعدة لأصحاب أراضي بديا كي يقوموا بزراعتها، ومد طريق زراعي لها".

وشدد عساف على أن الهيئة ستلجأ إلى رفع قضية ضد شركة "يائيه ياكير" الإسرائيلية، والتي تقوم بشكل مستمر على تزوير الوثائق الخاصة بأراضي الفلسطينيين".