صباح الاول من تشرين الثاني يزين برنامج صباح الخير

الجمعة 01 نوفمبر 2013

صباح الاول من تشرين الثاني يزين برنامج صباح الخير
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر الجديد | خالد بدير - اشرقت شمس الصباح في برنامج صباح الخير ، وتناثرت خيوط ضياؤها بين الزمليين وفاء زيدان وخالد بدير، فسطع في مقدمة البرنامج التذكير بوقع الألم الذي أحل بالشعب الفلسطيني بما يسمى " وعد بلفور" والذي منح شعب بلا أرض أرضاً اسمها فلسطين في العام 1917 ، ويصادف تاريخ يوم غد السبت الموافق 2/11/2013 ذكرى أليمة عصفت بتاريخ القضية الفلسطينية ألا وهي الوعد المشؤوم وعد بلفور.

وتنوعت فقرات منذ بدايته على وقع الله يا كرماً توسط ألف كرم ، فكانت البداية مع مديرة مدرسة محمود الهمشري للبنات في تسليط الضوء حول مبادرة المدرسة  "الطالبة الصالحة".
وأشارت المربية شفيقة ذياب أن مبادرة "الطالبة الصالحة" تهدف لتعزيز اكتساب الطالبات مبادرة الحفاظ على البيئة المدرسية خالية من الأوساخ، وبشكل اخر اشارت المربية ذياب إلى أن الفكرة لا يمكن حمايتها إلا من خلال تطبيقها على أرض الواقع وتعزيز الطالبات بالشكل الايجابي.
وأثناء الفقرة تبرع أحد أبناء المدينة بعشرة حجابات للطالبات المتفوقات كبادرة في تعزيز المبادرة ، وثنت المربية شفيقة ذياب على جميع الكوادر التعليمية في مديرية طولكرم وضواحيها على المبادرات المماثلة أملةً تطوير مثل هذه المبادرات لنشرها في نطاق الاسرة والمجتمع المحلي.

واستكمالا لفقرات صباح الخير الاجتماعية استضاف الزميليين وفاء زيدان وخالد بدير الاستشاري النفسي-مستشفى كلية الطب في جامعة النجاح الوطنية جواد فطاير للحديث حول قضية هامة يرفض المجتمع الفلسطيني التحدث في تفاصيلها ألا وهي" الثقافة الجنسية" .

وثنّى الدكتور جواد على أهمية التطرق لهذا الموضوع خصوصاً في المجتمعات العربية لملامسته في تعديل سلوك الابناء الذين يمتلكون أسئلة يعتبرها الأهل تقع فيما يسمى " ثقافة العيب".
وأكد الدكتور فطاير على أن التوعية الجنسية لها الأهمية الكبيرة لشمولها على المصادر الايجابية والصحية من أصحاب الاختصاص، مضيفاً لأهمية الثقافة الجنسية ارتباطها بالمكنون الانساني في الحياة.
وتنوعت الفقرة في تحديد مواطن الخوف والجرأة في طرح الثقافة الجنسية في المناهج التربوية بصورة واضحة ضمن ضوابط الدين وما يتماشى مع العادات والتقاليد والتأكيد على مراعاة تقديم المعرفة الجنسية بالقدر الذي يترافق مع الفئة العمرية للأجيال.

وتنوعت الفواصل الغنائية التي تسلط الضوء على التراث الفلسطيني حيث لمع ضيف صباح الخير شادي خنفر أحد طلبة جامعة فلسطين التقنية خضوري، والذي يمتلك موهبة غنائية وصوت مميز في أداء الاغنية التراثية في ألوان الزجل المتنوعة.
واستهل شادي الحديث عن بداية عشقه للزجل والتمسك فيه لما يحمل في طياته التمسك بأحقية الأرض وأحقية الحفاظ ألوان الزجل الشعبي ، و أوضح مشاركته منذ الطفولة بالاجواء المنزلية في أداء الاغنية امتداداً للمشاركة مع الزجالين الفلسطينين.
وعلى صعيد الجامعة التي اتاحت لشادي الفرصة في صقل الشخصية وممارسة الزجل الشعبي قال شادي خنفر أن المستقبل يحمل له الايجابية والاستمرار في هذا اللون في الحفاظ عليه الى جانب استمراره في الجانب الاكاديمي.
واختتم الزميليين وفاء زيدان وخالد بدير على مقولة تبقى الحياة رغم سلب الارض أمانة نسلمها للاجيال الصاعدة ، لنغرس بذور أمل الحياة من جديد. 

{gallery}2013/11/sba7-al5eer-1-11{/gallery}