هنية: نودع الحكومة ولكن المصالحة ليست بديلا عن المقاومة

الثلاثاء 27 مايو 2014

هنية: نودع الحكومة ولكن المصالحة ليست بديلا عن المقاومة
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر الجديد-  أكد اسماعيل هنية رئيس الوزراء في الحكومة المقالة ان المصالحة لن تكون بديلا عن المقاومة والثوابت الفلسطينية، مشددا انه لا يمكن تجاوز الانجازات التي حققها الشعب الفلسطيني.

وقال هنية :" ان خرجنا من الحكومة فإننا لم نخرج من الحكم وان غادرنا طواعية موقعنا الحكومي فنحن لم نغادر مسؤولياتنا الوطنية ولن نغادر مشاركتنا في صناعة المستقبل فهذا وطن الجميع ويخدمه الجميع".

وشدد هنية :" غزة التي حررها الجميع يخدمها الجميع كما الضفة وكل فلسطين".

وبين هنية انه رغم الاجواء الايجابية التي تخيم على حوارات المصالحة الا ان هناك تحديات ليست سهلة مؤكدا "سفينة المصالحة ستصل الى بر الامان في ظل تحديات ليست سهلة هناك محاولات لثني الشعب الفلسطيني عن تحقيق وحدته".

ولفت هنية الى ان الجلسة الثانية من لقاء فتح وحماس اليوم ستناقش المشاورات بشان اسماء الشخصيات التي ستحمل الحقائب الوزارية مبينا ان المصالحة تهدف الى الاستمرار في خط الصمود والثبات.

وأوضح هنية ان رئيس الوزراء في رام الله الدكتور رامي الحمد الله سيتولى رئاسة الحكومة معربا عن اعتقاده بأن يكون ايضا وزيرا للداخلية.

واضاف:" مصرون على تذليل العقبات من اجل انجاح المصالحة واستعادة زمام المبادرة في حماية القضية الفلسطينية".

وتابع:" قمنا بواجبنا ولم نخذل شعبنا لا سياسياً ولا أمنياً إلا من اعتداءات الاحتلال لذلك نسلم امنة صامتة عظيمة وبناءة وعلينا ان نبني على ذلك".

ودعا هنية مصر الى فتح معبر رفح على مدار 24 ساعة للافراد والبضائع وليكون معبر فلسطيني مصري فقط.

ووجه هنية الشكر للشعب الفلسطيني على صموده وثباته خلال فترة الانقسام، حيث جاء حديثه خلال افتتاح المرحلة الثانية لمشروع تطوير معبر رفح البري.