بدأ بـ 150 شيكل.. فلسطيني يقود تجارة "عصافير" بقيمة 40 ألف شيكل

الثلاثاء 20 ديسمبر 2016

بدأ بـ 150 شيكل.. فلسطيني يقود تجارة "عصافير" بقيمة 40 ألف شيكل
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر الجديد - علاء دراغمة: طور الشاب مؤيد انجاص هوايته بتربية الطيور الى مشروع صغير قبل عامين، ليصبح اليوم مصدر رزق أساسي له ولعائلته.

واستهوى مؤيد (29 عاماً) من قرية خربثا بني حارث قرب رام الله، وهو أب لطفلين، تربية الطيور عام 2012 عندما اشترى اول عصفور بقيمة (150) شيقلاً (40 دولار) بعد ان اعجب بتغريدته خلال زيارته لأحد الاصدقاء، ويربي حالياً عصافير بقيمة (40.000) شيقل (10.000 دولار).

يقول انجاص الذي يعمل محاسباً في مطعم بمدينة رام الله: "بعد شراء اول عصفور بدأت القراءة عن طرق وارشادات تربية العصافير فقمت بشراء عصفور اخر وانتظرت حتى تزاوجوا وانجبوا.. بقيت اربي العصافير في منزلي حتى بدأت ابيعهم مع بداية عام 2014".

ويضيف وهو يحضر الماء والطعام للعصافير الموجودة داخل غرفة صغيرة في حديقة منزله: "لازم كل يوم اصحى الصبح قبل الساعة 7 احضرلهم الماء والاكل وارجع عالساعة 7 المسا عشان اشوف شو ناقصهم وبضل اعتني فيهم على مدار 7 اشهر بالسنة".

وعن تكلفة العصافير يقول انجاص: "بتكلفني تربية العصافير سنوياً (1000) شيقل للدواء وكمان (1000) شيقل أكل عشان يطلع الانتاج 100%".

ويصل تكلفة ارخص عصفور لدى انجاص (100) شيقل من نوع "كناري بلدي" اما اغلى نوع يصل الى (2500) شيقل من نوع "كناري البرزيان اجي".

وانضم مؤيد الى الجمعية الفلسطينية لطيور الزينة والتي تتكون من 350 عضواً حالياً من مختلف مناطق فلسطين عام 2015 وحصل على ستة جوائز في أقل من عام، ساعدته على جلب مئات الزبائن.

ويربي مؤيد حالياً ما يقارب 70 عصفوراً من انواع واشكال مختلفة وهي حالياً في مرحلة الانتاج.

واشار الى ان عملية بيع العصافير لها موسم خاص ويبدأ من شهر يوليو/تموز وتنتهي مع بداية نوفمبر/تشرين الثاني، وبعد ذلك يبدأ العمل مجدداً على تحضير العصافير لمرحلة الانتاج وبعد ذلك تربيتهم والاعتناء بهم لبيعهم.

وعن ثقافة الاعتناء بالطيور في المجتمع الفلسطيني، يقول انجاص: "ان ما ينقص مجتمعنا اليوم هو تثقيفهم وتعليمهم كيفية المحافظة وتربية الطيور وذلك بسبب مجالها الواسع.. ونحن حالياً نعتمد على النصائح المكتوبة والمصورة على الانترنت".

واستطرد ان افضل دولة في العالم بتربية الطيور هي ايطاليا ونحن نحاول التعلم من خبرة الايطاليين في هذا المجال، ويضيف لذلك دعت الجمعية حكم ايطالي لتحكيم الطيور ومساعدة المربيين الفلسطينيين.

واوضح ان سلطات الاحتلال لا تسمح لمربي الطيور الفلسطينية بالاستيراد من الخارج مما يضطرهم للشراء من مستوردين فلسطينيين يحملون الجنسية الاسرائيلية.

ويستورد المربو الفلسطينيون، الطيور سنوياً قرابة (50000) طير من فصيل الكناري، الى سوق الضفة الغربية و (10000) طير من انواع اخرى وذلك حسب الجمعية الفلسطينية لطيور الزينة.