"الطيب ظاهر" مهاراته العديدة لم تمنعه الوقوف أمام عربة ذرة

الجمعة 06 يناير 2017

"الطيب ظاهر" مهاراته العديدة لم تمنعه الوقوف أمام عربة ذرة
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر الجديد - تقرير:"آية عامودي، فرح حلو، فداء خويلد" - تحرير:ايمان فقها - "الواحد بشوف شغلات موجودة بحاول يقلّدها وبتزبط معه بعرف أنه هاي الشغلات موجودة عنده، ومن خلال الممارسة والتدريب بتطلع معه وبتصير موهبة"، هي كلمات الطيب ظاهر (26 عاماً)، والذي لا زال على مقاعد جامعة فلسطين التقنية "خضوري" في تخصص التربية التكنولوجية، فما حكاية ظاهر؟

الطيب ظاهر شابٌ كرميّ أبدع في مجالاتٍ عده فأبهر الناس في مهاراته وقدرته الإبداعية في العاب الخفة وحركاته الخفيفة فوق المسرح وهو يؤدي حركات الدبكة الفلسطينية ليكون الاسم البارز أمام عربة ذرة لكن لم يجد من يدعمه ليكون ذاتياٌ، فكان الداعم الوحيد لنفسه.

هو لاعب الخفة والفنان الكوميدي على المسرح، ومدرّب الدبكة حيث يعدّ مديراً لفرقة بلدنا للدبكة العربية، ويذكر الطيب ظاهر: "بالنسبة لجامعة خضوري لا أستطيع تركها، تبقّى لتخرّجي فصل، وحتى بعد التخرج سأبقى بها، العمل على عربة ذرة ليس سيئاً، والأشغال الأخرى أعتبرها ثانوية وليست أساسية".

ومن خلال جولتنا في حرم الجامعة قابلنا بعض الطلاب وسألناهم عن الطيب ظاهر فكانت إجابتهم متنوعة تحمل في طياتها الحب والاحترام والتقدير لهذا الشخص المكافح والمجتهد كما وصفه زملائه.

يذكر الطالب من تخصص العلوم المالية والمصرفية من جامعة خضوري عامر ياسين: "الطيب شابّ ناجح ومحترم، وله أعمال كثيرة منها التمثيل، لاعب الحفّة، وإنجازات كثيرة في الجامعة".

أما الطالبة من خضوري أسيل ماهر فتقول: "هو إنسان مكافح، يعمل ويدرس في الوقت ذاته، روحه جميله ومرحلة، حضرت له مسرحيات عدة، يجذب الناس بطريقة عرضه".

ويتفق الشابّ محمد زعرور من خضوري مع ما تحدّث به البقية حيث يقول: "بدأ بأعمال بسيطة كالمسرحيات والدبكة وعربة الذرة، بدأ يعمل خارج الجامعة وله سمعة كبيرة في طولكرم وعلى مستوى كبير، هو فعلاً إنسان محترم ومكافح".

بين حكاية وقصة ورواية إبداع جديد يسطرّ إنجاز لشخص فأين التشجيع والدعم لكل هؤلاء؟ ومن يثني على أيديهم ليكونوا سطوراً إبداعية في كتبٍ لربما؟

يُذكر أن هذا التقرير تمّ من خلال دورة "سر صحفي1" التي قدّمتها الصحفية ايمان فقها ضمن مشروع الشراكة مع الشباب المنفذ من مؤسسة آيركس والممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID.