طولكرم: ورشة عمل عن الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي ومساهمتها في تطوير استراتيجية الشرطة

الخميس 18 مايو 2017

طولكرم: ورشة عمل عن  الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي ومساهمتها في تطوير استراتيجية الشرطة

إستضافت محافظة طولكرم ورشة عمل عن الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي ومساهمتها في تطوير استراتيجية الشرطة 2017-2022. جاءت الورشة بدار المحافظة بمشاركة نائب محافظ طولكرم مصطفى طقاطقة، ومدير شرطة طولكرم العقيد عزام جباره، وابراهيم أبو حسيب رئيس الغرفة التجارية، وممثلين عن الشرطة الأوروبية،إلى جانب حضور مدراء المؤسسات الرسمية والأهلية، والبلديات، ولجان الخدمات الشعبية،وعدد من مكونات المجتمع المحلي وممثليه.

ونقل طقاطقة للمشاركين بورشة العمل تحيات المحافظ عصام أبو بكر وتأكيده على أهمية جهود الشرطة بشكل خاص  والمؤسسة الأمنية في حفظ النظام العام وتطبيق القانون وحماية حقوق المواطنين، موضحاً أن مهمة الشرطة ليست أمنية فحسب، بل تتعدى ذلك بكثير، فهي صاحبة رسالة مجتمعية تنطلق من حاجة المواطنين للامن والأمان والاستقرار.

وأضاف طقاطقة: "تطوير أداء الشرطة ومن خلال الشراكة والتعاون مع المجتمع المحلي وجميع المؤسسات الرسمية والأهلية، له اسهامات كبيرة بعملية التطور والقفزات التي حققتها الشرطة على مستوى الوطن، وفي محافظة طولكرم على وجه الخصوص، والمهم الاعتماد على رؤية التخطيط الاستراتجي  والاستماع من المواطنين وممثلي المؤسسات لاحتياجاتهم، التي تتقطاع مباشرة مع عمل الشرطة ومهمتها والظروف التي تعمل بها، وتحديداً في ظل ما نواجهه على الأرض من معيقات الاحتلال والسيطرة التي تستهدف كل مكونات شعبنا الفلسطيني".

إلى ذلك شدد العقيد عزام جباره على اهتمام اللواء حازم عطا الله مدير عام الشرطة بالشراكة مع المجتمع المحلي، من خلال التعاون والشراكة مع المؤسسات والقطاعات المتعددة، مشيراً إلى التخطط ودوره بتطوير الأداء لجهاز الشرطة، خاصة أنه اللبنة المهمة للنجاح والتقدم وتحقيق الأهداف، معرجاً على اهتمام مديرية الشرطة بطولكرم بتنفيذ الأنشطة والفعاليات مع البلديات والمجالس المحلية، ولجان الخدمات الشعبية للمخيطات، والمؤسسات الرسمية والأهلية، وفعاليات المحافظة، ومن باب تفعيل المشاركة المجتمعية والتركيز عليها.

بدوره أشار مايكل يتمن من  الشرطة الأوروبية إلى أهمية الاستماع لممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية والمجتمع المحلي، لأن ذلك هو الأساس الأول بالتخطيط الاستراتيجي، وبناءً عليه يتم تحديد الأهداف الأساسية للشرطة في خدمة المجتمع، مؤكداً على حرص الشرطة الأوروبية على مساعدة الشرطة الفلسطينية وخاصة بما يتعلق بالتخطيط الاستراتيجي لتحسين مستوى الجوانب التي تعمل عليها، بالاعتماد على المجتمع أولاً.

هذا واستعرض المقدم أحمد صبره من ادارة البحوث والتخطيط والتطوير أهداف ورشة العمل مع المجتمع المحلي، ومن أهمها تطوير الامكانات، والموارد البشرية العاملة بالشرطة، والاستماع إلى ما يطرحه ممثلو المجتمع والمؤسسات من احتياجات، والتركيز على المناطق المهمشة والتي ترتفع فيها التحديات نتيجة ما نواجهه من الاحتلال الاسرائيلي.

ومن جانب اخر تخلل ورشة العمل الاستماع من مدراء المؤسسات الرسمية، وممثلي المجتمع المحلي، إلى افاق التعاون والشراكة مع الشرطة، علاوة على استعراض احتياجات المواطنين لادماجها بالخطة الاستراتيجية لشرطة المحافظة، والخطة العامة على مستوى الوطن.