الغرب لم يعد يطالب برحيل الرئيس الاسد

الأحد 27 أغسطس 2017

 الغرب لم يعد يطالب برحيل الرئيس الاسد

قالت صحيفة "التايمز" البريطانية في تقرير لها إن دول الغرب بدأت تشهد تحولا في الموقف السياسي الرسمي تجاه الأزمة السورية ومستقبل الرئيس السوري بشار الأسد.

ولفتت الصحيفة إلى أن الجو السياسي العام السائد في الدول الغربية المعنيّة بالأزمة السورية، إلى أن هذه الدول وعلى رأسها بريطانيا "تخلوا عن موقفهم ومطلبهم الدائم بتنحي بشار الأسد"، إلى موقف "يقبل حتى بترشح الأسد في أي انتخابات رئاسية بالمستقبل".

وذكرت الصحيفة في تقريرها الى أن السعودية أيضا بدورها أبلغت المعارضة السورية التي تدعمها أن "لا خيار أمامهم إلا بقبول بشار الأسد في السلطة"، مضيفة الصحيفة أن الرياض أبلغت منصة الرياض للمعارضة السورية أنه "لم تعد هناك أي جدوى لمعرقلة المحادثات حول مستقبل سوريا من خلال الإصرار على تنحي الأسد".

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسيين غربيين قولهم إلى أن "وزير الخارجية البريطاني ألمح مؤخرا تنازل بلاده عن تنحي الأسد ضمن أي حل للأزمة السورية" مشيرة الى موقف صدر عنه قال فيه "اعتدنا أن نقول إن على الأسد الرحيل كشرط مسبق. الآن نقول إن عليه الرحيل ولكن كجزء من عملية انتقالية. والخيارات مفتوحة أمامه في حال أراد الترشح لخوض انتخابات ديمقراطية".

وعبر مصدر دبلوماسي غربي إلى أن هذه التحولات في الموقف "تعكس رؤية براغماتية واقعية، بحيث أن مسألة بقاء الأسد في السلطة لم تعد مقدمة لأي محادثات".