عرض مسرحي للأطفال في مدرسة الإسراء المختلطة في طولكرم

الخميس 12 أكتوبر 2017

عرض مسرحي للأطفال في مدرسة الإسراء المختلطة في طولكرم

نظمت وزارة الثقافة في طولكرم وضمن خطتها في حماية الموروث الثقافي، عرضاً مسرحياً لجمعية المسرح الشعبي بعنوان :" يا بير يا بنابير " في مدرسة الإسراء النموذجية المختلطة، بحضور: مدير مكتب وزارة الثقافة منتصر الكم، والمخرج فتحي عبد الرحمن، ومديرة مدرسة الإسراء رنا أبو هولا.

وتحدث منتصر الكم قائلاً: " إن هذه الأنشطة تأتي ضمن فعاليات مكتب وزارة الثقافة لأسبوع التراث الفلسطيني، مؤكداً على ضرورة الاهتمام بتراثنا الشعبي الذي يعزز ويؤكد تمسكنا بهويتنا، ومن أجل ترسيخ هويتنا في نفوس أطفالنا، يجب علينا كمثقفين وأدباء وصانعي قرار، أن نهتم بالحكاية الشعبية والوطنية، كونها إحدى المصادر الرئيسية للمعلومات والأحداث التي مرت بها قضيتنا الوطنية ".

من جهتها قالت مديرة المدرسة رنا أبو هولا، أن الأسرة التربوية تعتز بالواجب الذي تقدمه نحو تراثنا الوطني الفلسطيني، سواء ما تضمنه المنهاج الفلسطيني في المباحث الإنسانية من أجل إحياء تراثنا في نفوس أبنائنا وربطنا به، أو من خلال النشاطات المختلفة كالإذاعة الصباحية في المدارس وإحياء المناسبات المختلفة خاصة المرتبطة بالتراث.

وبدوره قال المخرج فتحي عبد الرحمن: " أننا كشعب تحت الاحتلال نقدر ميراثنا الحضاري، كانعكاس مهم لهويتنا الحضارية والثقافية في وقت يسرق فيه الاحتلال الإسرائيلي ليس فقط أرضنا، وإنما فلكلورنا وطعامنا وزينا التقليدي والكوفية الفلسطينية ".

كما تحدث عن العرض المسرحي الذي جاء في سياق تحويل عدد من الحكايات الشعبية الفلسطينية إلى مسرحيات دمى لعرضها في جميع محافظات الوطن، ومنها حكاية " يا بير يا بنابير "، التي تعرض أمام الطفل نوعين من السلوك؛ سلوك يؤدي بصاحبه إلى مصير سيء، وسلوك يمنح صاحبه اعتراف بتميزه وأفضليته عن الآخرين، وبالتالي تقدم رسالتها الضمنية ليميز الطفل بين عاقبة الخير وعاقبة الشر.