البيت الأبيض: وساطة مصر بالمصالحة خلقت فرصة إيجابية نادرة للسلام

الأحد 22 أكتوبر 2017

 البيت الأبيض: وساطة مصر بالمصالحة خلقت فرصة إيجابية نادرة للسلام

قال مسؤول في البيت الأبيض بواشنطن، اليوم الأحد، بأن الولايات المتحدة تعتقد أن الوساطة المصرية بين فتح وحماس لإتمام المصالحة خلقت فرصة إيجابية نادرة من أجل تحقيق السلام.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه، قوله بأن "مصر ساعدتنا على فتح باب إلى غزة لم يكن موجودا قبل بضع أسابيع، ونرى أنها فرصة مهمة، وأن وضع الإسرائيليين والفلسطينيين سيكون أفضل بكثير إذا نجحنا في الحصول على شيء من هذه الخطوة".

وقال الصحيفة "بأن حكومة ترامب تؤيد الخطوة المصرية بشأن المصالحة وأنها مصممة على استنفاذ كل المحاولات لإعادة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة".

وأشارت الصحيفة إلى أن جيسيون غرينبلات المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام توجه الخميس الماضي لعدة ساعات إلى القاهرة للقاء مسؤولين مصريين كبار لبحث ملف المصالحة الفلسطينية، ثم عاد إلى القدس والتقى مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين. كما أنه وضع جاريد كوشنير مستشار الرئيس الأميركي لعملية السلام في صورة اتصالاته ولقاءاته مع كافة الجهات بشأن المصالحة. فيما تحدث كوشنير بنفسه مع مسؤولين إقليميين حول ذات الملف.

ووفقا للصحيفة، فإن الهدف الرئيسي لإدارة ترامب السماح للسلطة بالسيطرة على القطاع وإن كان ذلك جزئيا، باعتبار أن المصالحة مع حماس هي إحدى الطرق لذلك.

وقال المسؤول الأميركي في البيت الأبيض للصحيفة "نريد أن نرى ما إذا كانت هناك فرصة أم لا، لا يوجد سبب لرميها في القمامة دون التحقق من إمكانية نجاح هذه الفرصة". مشيرا إلى أن عدم وجود السلطة في قطاع غزة يشكل صعوبة في طريق التوصل لاتفاق سلام ولذلك يجب أن تكون السلطة هناك وأن يتم نزع سلاح "المنظمات الإرهابية" لكن ذلك لن يحدث بين عشية وضحاها والجميع يعرف ذلك.