الخارجية التونسية: قرار الادارة الأميركية خرق لقرارات الأمم المتحدة

الخميس 07 ديسمبر 2017

الخارجية التونسية: قرار الادارة الأميركية خرق لقرارات الأمم المتحدة

قالت وزارة الشؤون الخارجية التونسية، إن قرار الادارة الأميركية بالاعتراف بالقدس عاصمة لكيان دولة الاحتلال الاسرائيلي، مساس جوهري بالوضع القانوني والتاريخي للمدينة وخرق لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وللاتفاقات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي والتي تمت برعاية أميركية والتي تنص على أن وضع مدينة القدس يتم تقريره في مفاوضات الحل النهائي .

وأوضحت الخارجية التونسية في بيان لها، أن القرار يهدد جديا بتقويض أسس عملية السلام، ويدفع بالمنطقة نحو مزيد من التوتر وعدم الاستقرار، فضلا عما يمثله من استفزاز للامتين العربية والاسلامية باعتبار رمزية القدس ومكنتها في المنطقة والعالم .

وجدد البيان موقف تونس المبدئي والثابت الداعم للقضية الفلسطينية العادلة والمساند لها، داعية جميع اطراف المجموعة الدولية الامتناع عن اتخاذ اية خطوات أو اجراءات من شأنها أن تمثل اعترافا علنيا أو ضمنيا بضم اسرائيل للقدس التي تعد جزءا لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 .

من جانبها، دعت نقابة الصحفيين التونسيين منخرطيها والنخب التونسية لمقاطعة كل انشطة السفارة الأميركية في تونس ردا على قرار إدارة ترامب حول القدس, معتبرة قرار ترامب الاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل بمثابة اعلان حرب على كل العرب وتنكر لحق الشعوب في التحرر وتقرير المصير