هنية: السياسة الامريكية لايمكن مواجهتها الا بإطلاق انتفاضة شعبية

الخميس 07 ديسمبر 2017

 هنية: السياسة الامريكية لايمكن مواجهتها الا بإطلاق انتفاضة شعبية

قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية "إننا نقف اليوم أمام منعطف تاريخي تمر به القضية الفلسطينية والقدس".

وأضاف في مؤتمر صحفي عقد في غزة: "أنا هنا لا أريد أن أتحدث عن تداعيات تداعيات قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، ولا المخاطر المترتبة عليه ولا أبعاد هذا القرار، فهذا ما تحدث به حشد كبير من الساسة والمحللين رسميين وشعبيين، ولكن هنا باسم حماس ومعنا كل أبناء شعبنا نريد أن نتحدث بقول فصل وواضح أمام هذا القرار الذي كان يعني نهاية مرحلة سياسية وبداية مرحلة سياسية جديدة".

وتابع هنية حديثه: "أقف أمام الذكرى السنوية لانتفاضة الحجارة التي انطلقت في عام 1987، حيث تزامن قرار ترامب الجائر مع هذه الذكرى المباركة كأنها توافقات إلهية، أن يكون قدر شعبنا دائما في مواجهة هذه المؤامرات والتحديات بالانتفاضة وبالمقاومة وبالصمود وبالثبات على أرضه المباركة وعلى ثوابته الوطنية الإسلامية الثابتة".

واردف قائلا: "هذه الانتفاضة المباركة التي انطلقت في ظل ظروف صعبة ومعقدة في ذلك الوقت شبيهة بهذه الظروف وتعقيداتها وتحدياتها، ولكن الشعب أثبت أنه قادر على أن ينطلق ويتجدد وينتفض في وجه المحتل، إنها القدس، أبناء شعبنا وأمتنا، أولى القبلتين ومسرى رسول الله، ومهد المسيح عليه السلام".

وأضاف: "القدس دائما كانت تعطينا الصورة الواضحة؛ صورة المؤامرات، ومنذ الحملات الصليبية وحتى قرار ترامب كانت القدس دوما محل الاستهداف وكانت دائما هي منطلق الانتصار ومنطلق الثورات ومنطلق الانتفاضات وما من انتفاضة في عصرنا الحالي انطلقت الا وارتبطت بالقدس، هكذا كنا وهكذا سنبقى وهكذا سنمضي".

وقال: "نطالب بإعادة ترتيب الأولويات الفلسطبينية أمام هذا القرار الأخرق الجائر الظالم، وعلى رأس ذلك الإعلان بكل وضوح أن عملية ما يسمى بـ" السلام" تم قبرها وإلى الأبد، وندعو السلطة الوطنية الى التحلل من اتفاقية اوسلو".

وطالب برفع العقوبات عن قطاع غزة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وتمكين المقاومة في الضفة الغربية، وسنعمل على إطلاق إنتفاضة في وجه الإحتلال ولا يوجد انصاف حلول، و السياسة الامريكية لايمكن مواجهتها الا بإطلاق انتفاضة شعبية.