بمشاركة المحافظ أبو بكر

فصائل منظمة التحرير ومؤسسات محافظة طولكرم تنظم وقفة ضد قرار الرئيس الأمريكي

الأربعاء 13 ديسمبر 2017

فصائل منظمة التحرير ومؤسسات محافظة طولكرم تنظم وقفة ضد قرار الرئيس الأمريكي

نظمت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسسات محافظة طولكرم وفعالياتها وقفة ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الامريكية للقدس المحتلة. جاء ذلك على دوار جمال عبد الناصر وبمشاركة محافظ طولكرم عصام أبو بكر، والمؤسسة الأمنية، وأمين سر حركة فتح حمدان إسعيفان وأعضاء الإقليم، ومنسق فصائل العمل الوطني صائل خليل وممثلي الفصائل، ومدراء المؤسسات الرسمية والأهلية والبلديات والمجالس المحلية وعموم فعاليات المحافظة.

وشدد المحافظ أبو بكر خلال تصريحات صحفية على الاستمرار برفض قرار ترامب المجحف بحق القدس وشعبنا الفلسطيني، وصولاً لإلغاء القرار وإنهاء الاحتلال وتحقيق حلم شعبنا في الحرية والاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مؤكداً على الوقوف إلى جانب القيادة ممثلة بالرئيس محمود عباس" أبو مازن" من خلال التحرك على المستوى الدولي والعربي والإقليمي، وتفعيل التحرك الشعبي الرافض لجميع ممارسات الاحتلال وعدوانه واعتداءاته.

وأضاف:" نعمل على تعزيز الموقف الموحد في مواجهة الاحتلال وجرائمه المستمرة بحق شعبنا، من القتل والحصار، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، حيث أن كل تلك الجرائم تؤكد على عنصرية الاحتلال ورفضه لكافة الأعراف والقوانين الدولية والقرارات التي تؤكد على حق الشعب الفلسطيني في حريته وخلاصه من الاحتلال".

من جانبه قال حمدان إسعيفان أن حركة فتح إقليم طولكرم ملتزمة بتعليمات القيادة والمستوى السياسي ممثلاً بالرئيس أبو مازن واللجنة المركزية لحركة فتح، موضحاً أن الزخم الشعبي على المستوى الفلسطيني والعربي والدولي يؤكد على الضمير العالمي الرافض للاستهتار بمصير الشعوب، منوهاً إلى أن القدس الشريف خط أحمر، ولا يمكن أن تكون هناك دولة فلسطينية بدون القدس، حيث أن شعبنا يدافع ويواصل تحركه للحفاظ الهوية الوطنية الفلسطينية التي يحاول الاحتلال سلبها بكل الطرق.

إلى ذلك ذكر صائل خليل في كلمة له باسم فصائل العمل الوطني بأن الوقفة في محافظة طولكرم ترسل رسالة ً للقمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول تؤكد على أهمية وجود إجراءات عملية للحفاظ على القدس، مضيفاً بأن التوحد في مواجهة الاحتلال وكل ما يقوم به من جرائم ضروري ومهم جداً، وتحديداً في هذه المرحلة الحساسة والفاصلة التي تمر بها القضية الفلسطينية.

هذا وردد المشاركين في الوقفة الاحتجاجية عبارات رافضة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحق القدس المحتلة ونقل سفارة السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة.