الجيش المصري يعلن مقتل عسكريين اثنين و16 مسلحا

الأحد 11 مارس 2018

الجيش المصري يعلن مقتل عسكريين اثنين و16 مسلحا
التفاصيل بالاسفل

 أعلن الجيش المصري اليوم الأحد مقتل عسكريين اثنين و16 مسلحا خلال الأيام الماضية في إطار العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018" التي أطلقها الشهر الماضي في سيناء بالمشاركة مع قوات الأمن.

وصرح المتحدث باسم الجيش في بيان، (هو الخامس عشر بشأن العملية)، بأنه نتيجة للأعمال القتالية بمناطق العمليات "تم استشهاد ضابط صف ومجند، وإصابة ضابط وضابط صف وأربعة مجندين".

وأعلن أن العمليات أسفرت عن مقتل 16 عنصرا تكفيريا بينهم 12 "خلال تبادل لإطلاق النار، فضلا عن القبض على ثلاثة من القيادات التكفيرية بعدد من المناطق الجبلية بوسط سيناء".

وكشف أنه تم العثور في رفح، على الحدود مع قطاع غزة، على مخزن تحت الأرض وبداخله العشرات من الصواريخ، وكميات كبيرة من مادتي "سي. فور" و"تي.إن.تى." شديدة الانفجار.

كما جرى تدمير 285 وكرا ومخزنا وخندقا بمناطق العمليات بشمال ووسط سيناء عثر بداخلها على عدد من الأسلحة والذخائر والعبوات الناسفة والإطارات وقطع الغيار.

كانت القيادة العامة للقوات المسلحة قد أعلنت في التاسع من شباط/فبراير الماضي انطلاق العملية الشاملة سيناء 2018 .

كان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي كلف في نهاية تشرين ثان/نوفمبر الماضي الجيش والشرطة بـ"استخدام كل القوة الغاشمة ضد الإرهاب، حتى اقتلاعه من جذوره".

وجاء التكليف بعد أيام من هجوم يُصنَّف على أنه الأكبر من حيث أعداد الضحايا، شنه مسلحون يُعتقد على نطاق واسع أنهم من "داعش سيناء"، وأسفر عن سقوط 311 قتيلا وإصابة العشرات كانوا يؤدون شعائر صلاة الجمعة في مسجد الروضة بمركز بئر العبد بشمال سيناء.

ويعد التحدي الأمني في شمال سيناء من أبرز المشكلات التي يتحدث عنها الرئيس المصري، الذي يستعد لخوض انتخابات رئاسية يرى المراقبون أنها شبه محسومة لصالحه، يتولى بموجبها الرئاسة لأربع سنوات مقبلة.