نصرالله: الجيش والشعب والمقاومة..هم الرد الأمثل

الأحد 15 أبريل 2018

نصرالله: الجيش والشعب والمقاومة..هم الرد الأمثل

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله إن "لا خيار حتى اليوم بحماية لبنان من العدو الاسرائيلي"، الا بالمعادلة الذهبية المتمثلة بـ"الجيش والشعب والمقاومة".

وهذه أبرز النقاط التي جاءت في خطاب نصر الله:

- مصلحة اهل البقاع الغربي وراشيا هو التواصل والعيش معا وعدم تحويل الصراع السياسي الى طائفي ومذهبي والضعيف يذهب الى مثل هذه الاتجاهات

-العدو الإسرائيلي أجبن من أن يدخل بدباباته إلى الجنوب 

 لائحة الغد الافضل التي اتهمت قبل ايام انها تمثل سوريا في الانتخابات نقول لهم ان هذه اللائحة هي الاقدر على وصل ما انقطع


- البعض في البقاع الغربي أخذ مواقف معادية لسوريا وما نريد ان نقوله اليوم لاهلنا يجب التفكير في خياراتكم السياسية لان من يراهن على انهيار الوضع في سوريا لمصلحة اميركا او اسرائيل او غيرهما فهو واهم وينتظر سرابا


- هل مصلحة اهل البقاع الغربي من كل الفئات هو استمرار هذا التحريض على المقاومة بينما هي تشكل ضمانة لوجودهم الكريم والعزيز؟


- الى متى يستمر البعض في البقاع الغربي بالتحريض على المقاومة؟


- لا خيار حتى اليوم بحماية لبنان من العدو الاسرائيلي الا بالمعادلة الذهبية المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة وهي الرد الاستراتيجي المتاح امام شعوبنا ودولنا ضد العدو


- العدو بفضل المقاومة وكل التجارب التي حصلت هو اجبن من ان ياتي بدباباته الى البقاع الغربي وراشيا والى الجنوب


- للبقاع الغربي وراشيا هناك خصوصية الجغرافيا لقربه من فلسطين المحتلة ولاطماع العدو بنهر الليطاني


- التنوع الموجود في منطقة البقاع الغربي وراشيا اصيل وقديم ويجب الحفاظ عليه وحمايته والعمل لبقاء الناس في ارضهم وقراهم


- لنهر الليطاني فوائد كبيرة تنعكس على المنطقة كلها ولذلك يجب متابعة هذا الموضوع ومتابعة ما سبق ان تم اقراره خلال الموازنات الماضية


- أعتقد ان موضوع نهر الليطاني وبحيرة القرعون والحفاظ على هذه الثروة المائية وما تتعرض له من مخاطر وتهديدات يجب ان تكون أولية مطلقة


- بالتضامن والتعاون بين رئيس واعضاء هذه اللائحة سيكون كل الفائزين في خدمة منطقة البقاع الغربي وراشيا على كل المستويات


- الوجود في مؤسسات الدولة هو ضمانة للمقاومة


- ابناء هذه المنطقة لا يزالون حيث يجب ان يكونوا ويقدمون الشهداء والتضحيات


- كل الشهداء من ابناء البقاع الغربي وايضا الجرحى والمقاومين لهم ايام لا تنسى تشهد عليها كل التلال والمواقع وصولا للمعركة البطولية الاستشهادية في ميدون


- أهالي البقاع الغربي قدموا الكثير من الشهداء من الرجال والنساء وحتى من القادة الشهداء كما ونوعا الذين قضوا في الخطوط الامامية