الاحتلال يمنع الأمم المتحدة من البناء في مقرها بالقدس المحتلة ارضاء للمستوطنين

الخميس 14 يونيو 2018

الاحتلال يمنع الأمم المتحدة من البناء في مقرها بالقدس المحتلة ارضاء للمستوطنين
التفاصيل بالاسفل

أصدرت المحكمة الإسرائيلية في القدس المحتلة، قراراً بمنع القائمين على مقر الأمم المتحدة في جبل المكبر بالقدس المحتلة، من إضافة أي بناء جديد في المقر قبل الوصول الى اتفاق بين دولة الاحتلال والأمم المتحدة على هذه القضية.

وجاء القرار بعد ان تقدمت جمعية رجافيم الاستيطانية بشكوى في آذار 2017، تدعي فيه ان الأمم المتحدة تتوسع في البناء في المقر، وانها استولت على عشرات الدونمات في محيط المقر خارج الأرض التي "خصصتها لها دولة الاحتلال"، علماً بأن الأراضي التي قام عليها البناء وما يحيط به، قد تم تخصيصها في اطار اتفاق الهدنة لعام 1949 وبقرار من الأمم المتحدة في حينه.

كما ان المقر كان بني في عهد الاستعمار البريطاني حيث اقام فيه الحاكم البريطاني ( المندوب السامي ، وفق التسمية الرسمية البريطانية) واسمي البناء، قصر المندوب وتحول الى مقر للأمم المتحدة، وبات يتمتع بالحصانة الدبلوماسية غير ان الاطماع الاستيطانية الإسرائيلية واستهداف جبل المكبر وموقع المقر المشرف على القدس القديمة، دفع جمعية رجافيم الاستيطانية وبدعم من أوساط في حكومة نتنياهو الى تقديم الشكوى للمحكمة لتقييد البناء قبل الاستيلاء على المقر بكامله ، وفق ما يجاهر به زعماء هذه الجمعية المتطرفة.

وتزعم حكومة الاحتلال، وفق ما اعلنه ممثلها امام المحكمة ان اتصالات دبلوماسية تجري منذ قت طويل مع الأمم المتحدة للاتفاق على الية لتنظيم البناء في مقر الأمم المتحدة ومحيطه، و قد عبرت جمعية رجافيم عن ارتياحها لقرار المحكمة.