المشاركون في ورشة العمل الدولية " تلبية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة" يخرجون بتوصيات وحلول عملية

الأربعاء 04 يوليو 2018

المشاركون في ورشة العمل الدولية " تلبية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة" يخرجون بتوصيات وحلول عملية
التفاصيل بالاسفل

أوصى المشاركون في ورشة العمل الدولية " تلبية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة" ضمن الجلسة الختامية في يومها الثاني بالشروع بتنفيذ أبحاث علمية وعمل احصاء ودراسة شاملة لذوي الاعاقة بناء على أسس علمية وباستخدام ادوات تقييم متعارف عليها عالميا لتحديد مدى ونوع الاعاقات في فلسطين وتصنيفها حسب التصنيف العالمي، وانشاء مراكز مختصة مثل هيئة للإحصاء ومركز للتعليم الالكتروني لذوي الاحتياجات الخاصة، إضافة الى اطلاق برنامج بكالوريوس جديد في تكنولوجيا ذوي الإعاقة بهدف تأهيل كادر قادر تقنيا على توفير حلول هندسية لهم، مطالبين المؤسسات والجامعات بضرورة تطبيق نظام الموائمة الحكومي وذلك من خلال القانون الحالي 4/1999.

ودعا المشاركون الى ضرورة دعم توظيف ذوي الاعاقة وتمكينهم في وظائفهم من خلال توفير مشرفين مدربين لتقديم المشورة الفنية والادارية والمالية، وتوفير حزمة من برامج التدريب المهني للاشخاص ذوي الاعاقة وتوفير الدعم المالي واللوجستي لذلك، إضافة الى ارسال مجموعة من المختصين برعاية وخدمة ذوي الاعاقة لحضور دورات تدريبية متخصصة في اوروبا بغية الحصول على المهارات اللازمة وفنون الادارة الخاصة بهم، مشددين على أهمية تشكيل لجنة متابعة لتطبيق التوصيات المنبثقة عن ورشة العمل هذه والتقدم الى الجهات الحكومية ذات العلاقة لدعم هذه التوصيات.

وتمحورت الورشة في يومها الثاني حول تحديات انتساب الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الى المدارس العادية يرأسها رئيس قسم الاشراف التربوي في مديرية التعليم في طولكرم أ. إبراهيم بكر، وعرضت الخبيرة الاستشارية في الشؤون التعليمية في فنلندا أ. بيريخو كويفولا حالات دراسية من مدارس وكليات أوروبية، إضافة الى قصة نجاح المحاضر في جامعة فلسطين التقنية خضوري د. حسام قاسم، تلاها حلقة نقاش حول حقوق الأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة لتنفيذ حلول عملية لحل المشكلة.

كما ناقش الحضور تطوير حياة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالاستناد على الأبحاث العلمية وأدار النقاش أ. كويفولا، إضافة الى طرق تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع من خلال التوظيف والتدريب للانخراط بالعمل.

وتخلل الورشة فقرة فنية شملت عرضاً مسرحياً قصيراً بعنوان " أنا لدي مشاعر أيضا"، وقدمت الطفلتين حسناء ونادية عرضاً بعنوان الحياة أغنية جميلة، فيما قدم الرسام مجدي أبو دغش عرضاً حياً.

يذكر أن الورشة عقدت بتنظيم من وحدة التنسيق الفني في محافظة طولكرم بدعم من الاتحاد الاوروبي تحت إطار برنامج المساعدة الفنية وتبادل المعلومات للمفوضية الأوروبية وبالشراكة مع محافظة طولكرم ووزارتي الصحة والتنمية المجتمعية ومستشفى طولكرم وجامعة القدس المفتوحة والاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة، بحضور ممثلين عن المؤسسات الرسمية والمجتمعية والأمنية.

 من جهته أكد رئيس فريق وحدة التنسيق الفني في محافظة طولكرم م. مجدي ابو ليمون أن الفريق سيستمر بالعمل من أجل الحصول على المزيد من الورش الممولة من الاتحاد الأوروبي، وذلك بهدف تعزيز قدرات المؤسسات والافراد، وتحقيق تطلقعات الفريق في الوصول الى أهدافها بتحقيق الدمج والوعي الشامل تجاه الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.