وزارة الإعلام تنظم جولة إعلامية إلى مناطق قلقيلية وسلفيت

الخميس 12 يوليو 2018

وزارة الإعلام تنظم جولة إعلامية إلى مناطق قلقيلية وسلفيت
التفاصيل بالاسفل

ميسان حسين/طالبة اعلام في خضوري

نظمت وزارة الإعلام في محافظة طولكرم اليوم جولة صحفية إلى محافظة سلفيت وقلقيليلة برفقة وزارة السياحة والأثار ووفد رسمي ضم كل من مدير مكتب وزارة الإعلام بنان نزال و وكيل وزارة السياحة علي أبو سرور و بمشاركة وفد من عدة وسائل إعلام محلية ومجموعة من طلبة الإعلام في جامعة خضوري وبحضور محافظ قلقيلية اللواء رافع رواجبة و نائب المحافظ في سلفيت المهندس عبد الحميد الديك.

وفي اطار هذه الجولة التي هدفت إلى تسليط الضوء على الإنتهاكات التي تتعرض لها الأراضي الفلسطينية من قبل الإحتلال الإسرائيلي و محاولة طمس وسرقة الثقافة والتراث العربي الفلسطيني . كما عقد حوارٌ صحفي في مبنى محافظة قلقيلية بحضور كل من المحافظ اللواء رافع رواجبة و بنان نزال، و عدة صحفين من وسائل إعلامية مختلفة وطلبة الإعلام في جامعة خضوري، حيث أكد فيها رواجبة على ضرورة المواجهة والتصدي للإحتلال والذي يسعى هادفاً إلى توسيع حدود كيانه الصهيوني على حساب حقوق الشعب الفلسطيني لخلق حكاية صهيونيةٍ جديدة ومحاولات لطمس وتدمير وتخريب كل ما يدل على تاريخ وهوية الشعب الفلسطيني.

 وأوضح أنه مهما قام هذا الإحتلال من العبث والتدمير في ممتلكات الشعب الفلسطيني لن يتخلى الشعب الفلسطيني عن أرضهِ وقضيته وأن مواجهة الاحتلال وسياسته العدوانية تكون بزيادة الثقافة والوعي لدى أبناء الشعب الفلسطيني حول منهجية الإحتلال الصهيونية من أجل السيطرة على أرض فلسطين.

 وأضاف رواجبة أنه مهما حدث من محاولات تخريب وسرقة فستبقى القدس عاصمة فلسطين الأبدية . وكما أوضح وكيل وزارة السياحة والأثار أبو سرور على ضرورة المحافظة على الموارد الفلسطينية من أيدي الإحتلال و أشار إلى ضرورة نقل تاريخ الشعب الفلسطيني وتراثه من جيل إلى جيل للمحافظة عليه وحمايته ، وأكد أن الهدف الأساسي من وجود جدار الفصل العنصري هو السيطرة على أكبر مساحة ممكنة من الأراضي الفلسطينية وحرمان أهل فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة من اللقاء مع أهلهم بالداخل المحتل ، إضافة إلى سيطرته على حوالي 7000 موقع أثري فلسطيني ومصادرته منها 150 موقع أثري من أجل تشويه التاريخ الفلسطيني وخلق حكاية صهيونية جديدة كاذبة ومن ضمن هذه المواقع المصادرة 44 في محافظة قلقيلية و أشار إلى أن منع الفلسطينين من الدخول إلى المناطق المسمى ب C زاد من هيمنة الإحتلال وسيطرته على هذه الأراضي إلا أنه في نهاية سعيه سوف يعجز عن ذلك لأن هذه الارض هي أرض للفلسطينين من زمن وجود الكنعانين في مدينة أريحا.

ومن جانبه أضاف بأن وزاره السياحة تقوم بدورها في ترميم المباني الأثرية وإصلاحها أو إعاده بنائها للمحافظة على الاثار الفلسطينية وتوثيق وجودها بالروايات الفلسطينة الحقيقية التي تدل على تاريخها ، وأكد على أهمية ودور الاعلام الفلسطيني في المحافظة على التراث الفلسطيني وتوضيح أحقية الشعب الفلسطيني بأرضه إلى الدول الاخرى وخلق جيل واعي لما يتعرض له شعبه من مضايقاتٍ إسرائيلية.

وبإنتهاء الحوار الصحفي في المحافظة توجه الحضور إلى منطقة حبلة الأثرية والتاريخية في محافظة قلقيلية والمجاورة للجدار الفصلي العنصري والتي تتعرض يومياً إلى محاولات التخريب التدمير فيها ومن ثم توجهت الجولة الصحفية إلى محافظة سلفيت المحاطة بالمستوطنات الكثيرة وتم عقد حوار أخر في محافظة سلفيت بوجود كل من شارك في هذه الجولة.

 إضافة إلى نائب محافظ سلفيت المهندس عبد الحميد الديك والذي صرح خلال حديثه على كثرة الانتهاكات التي يتعرض لها المواطنون الفلسطينين في المناطق المجاورة للمستوطنات الإسرائيلية وبما فيها المنطقة الأثرية والتاريخية دير سمعان والمحاطة بالمستوطنات الإسرائيلية من الثلاثة جهات والتي تتعرض أيضاً إلى إنتهاكات يومية بحق أراضيها من قبل الإحتلال الإسرائيلي .