طلبة قسم تكنولوجيا الإعلام في خضوري يزورون سلفيت وقلقيلية

السبت 14 يوليو 2018

طلبة قسم تكنولوجيا الإعلام في خضوري يزورون سلفيت وقلقيلية

تقرير: هبة يعقوب، غدير جوابرة- طالبتان من قسم الإعلام في جامعة خضوري

نظمت وزارة الإعلام في طولكرم، بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، يوم الخميس المنصرم جولة استطلاعية إلى المناطق السياحية والأثرية في محافظة قلقيلية وسلفيت بمشاركة مجموعة من الصحفيين والمحطات المحلية وطلبة قسم تكنولوجيا الإعلام في جامعة فلسطين التقنية "خضوري".

 وهدفت هذه الجولة إلى الانتباه على واقع محافظة قلقيلية وسلفيت ونقل معاناتها،  المتمثلة بالاستهداف الإسرائيلي الدائم، ومحاولة طمس التراث العربي الفلسطيني.

 كما تم إجراء حوار في مبنى محافظة  قلقيلية  بحضور كل من المحافظ اللواء رافع رواجبة ومدير مكتب الإعلام في طولكرم بنان نزال، وعدة صحفيين من وسائل إعلامية مختلفة وطلبة الإعلام في جامعة خضوري  .

من جهته رحب محافظ محافظة قلقيلية اللواء رافع رواجبة بالوفد الفلسطيني من محافظة طولكرم ممثلة بوزارة الاعلام ووزارة السياحة والإعلاميين وطلبة الاعلام في جامعه خضوري وذلك لتسليط الضوء على جرائم الإحتلال الإسرائيلي وعلى الواقع الفلسطيني والأماكن الأثرية والتاريخية التي تم المحافظة عليها عبر العصور حتى الآن.

 وأضاف رواجبة: "من واجبنا أن نحافظ على آثارنا وتاريخنا وهويتنا لكي نثبت للعالم أننا فعلا أصحاب الحق والارض".

  في السياق ذاته قال وكيل وزارة السياحة علي أبو سرور أن موضوعنا هو عن آثار الانتهاكات الاسرائيلية على المواقع الاثرية والتاريخية، والسياسة العامه لدى الحكومة الفلسطينية وشعبنا تتحدث عن كيفية الحفاظ على توارث هذا الإرث ونقله للأجيال القادمة كما هو.

  وأضاف أبو سرور أن هذه المواقع أصبحت عرضة للتخريب كما حدث من حفر وانتهاكات في سبسطيه، حيث تعمل وزارة السياحة جاهدة على الحفاظ على تلك المواقع الأثرية والتاريخية الفلسطينية.

أما بنان نزال مدير مكتب وزارة الاعلام في طولكرم فبيّن أن هذه الجولة هي للصحفيين في المناطق الثلاث طولكرم وقلقيلية وسلفيت بالتعاون مع مكتب وزارة السياحه والآثار في طولكرم،  وبحضور مجموعة من الإعلاميين وذلك للتعرف على هذه المناطق التي تواجه تعديات وانتهاكات من المستوطنين والإسرائيليين، من بينها منطقه حبلة في قلقيلية ودير سمعان في سلفيت.

وشملت هذه الجولة منطقة حبلة الأثرية والتاريخية في محافظة قلقيلية ومنطقة دار سمعان في محافظة سلفيت وتم إجراء حوار آخر في محافظة سلفيت.

 من ناحيته، أكد نائب محافظ سلفيت المهندس عبد الحميد الديك على مدى الانتهاكات والمخاطر التي يتعرض لها المواطنون الفلسطينيين في المناطق المجاورة للمستوطنات الإسرائيلية وبما فيها المنطقة الأثرية والتاريخية دير سمعان، وأن تعدد الزيارات إلى هذه المناطق هو مؤشر إيجابي لحماية آثارنا من الطمس والتهويد.