ابتسامتها لا تفارقها وسِر من أسرار فوزها لارا ابو حجله صيادة وقناصه ماهره في الألعاب

الأربعاء 25 يوليو 2018

ابتسامتها لا تفارقها وسِر من أسرار فوزها لارا ابو حجله صيادة وقناصه ماهره في الألعاب

المصدر : منتصر العناني

التفاصيل بالاسفل

صَّيادهَ وقنَّاصهَ ماهره ومبدعه َفي كل الملاعب والصالات حاكتْ قصة موهبه رياضية عَلى كعبَ حضورها الرياضي في معظم الالعاب التي عشقتها ولعبت وهي في سن ال 14 لتنطلق انطلاقه قويه جعلت الأعين تبحلق في نجوميتها , حصدت الكؤوس والجوائز حتى اللحظة منذ بدأت مشوارها الرياضي من المدارس وحتى اللحظة ليكون عمرها الربيعي ال 18 ولا زالت تقطف الثمار.

ولتؤكد موهبتها الرياضية , اسمها لارا سامر ابوحجله وعمرها 18 من قرية وادعه اسمها سنيريا خرجت لتقول انني اصنع حتى لو كانت الامكانات قليله تخرجت من مدرسة بنات سنيريا وواجهت التحدي لتفرض ذاتها الرياضية وتحمل صفحات هامه تتحث عن موهبه قادمه بحاجة لمن يصقلها ويواصل المشوار معها للنجوميه التي رات ذاتها فيها كملكه لها , أتقنت وابدعت حضورها في كرة السله لتكون مغرقة الشباك ولاعبة كرة طائرة حملت فيها صيغة الضربات الساحقه وتسجيل النقاط طياره في كل المواقع وحصلت دوما على المراكز الأولى وحطت علامات عاليه في التسجيل لتكون الورقه الرابحه والسخيه , الملكه لارا ابو حجله حققت نتائج مبهره وكانت لاعبه تملك كل المواصفات التي تستحق.

 لعبت مع المدارس ومن ثم مع منتخبات مديرية قلقيليه لتكون لارا نجمة بلا حدود , لارا ابو حجله واعده ابتسامتها سر انتصاراتها ملكة قادمة في الملاعب تحاكي الفوز دوما في لغة عينيها وارادتها , الملكه لارا ابو حجله تبحث عن سفارتها في تمثيل فلسطين كنجمه منطلقة نحو موهبه متعددة النجاحات الى العالميه كحلم يراودها ان ترفع علم فلسطين وتعتلي منصات التتويج كما اردات لنفسها , النجمة الواعده لارا ابو حجله فتاة بَنتْ دولة مستقله لموهبتها وتريد أن تواكبها حتى تحقيق أحلامها التي ارادات أن تنسجها بإصرار وارادة سينريه حجليه لاريه .