نابلس: دراسة علمية حول قناة لـ BBC العربية

الخميس 02 أغسطس 2018

نابلس: دراسة علمية حول قناة لـ BBC العربية
التفاصيل بالاسفل

توصلت دراسة علمية أعدتها الباحثة الصحافية أمل عودة من مدينة نابلس، حول قناة الــ BBC البريطانية الناطقة باللغة العربية، ومن خلال تحليل المضمون لبرنامج دنيانا الأسبوعي مستخدمة منهج البحث الوصفي التحليلي من خلال جمع المعلومات المتعلقة بالقناة وتحليلها ووضعها في اطارها التاريخي ودراسة العلاقة بين المتغيرات.

وناقشت عودة بحثها الإعلامي في جامعة النجاح الوطنية ضمن مشروع تخرج لها في كلية الاعلام بعنوان " دور الفضائيات الأجنبية الناطقة باللغة العربية في تعزيز الهيمنة الإعلامية ( BBCبالعربية نموذجاً)، مشيرة بأن دراستها هدفت إلى إثبات خطورة قناة الـ(BBC) بشكل خاص، وجاءت لإكمال سيطرتها الاستعمارية على الوطن العربي، بطرق أكثر مرونة وأكثر ذكاء، عن طريق التنوع البرامجي، والصحافيين العرب العريقين الذين توظفهم.

وأضافت الباحثة بأنها اختارت (BBC) باللغة العربية؛ لأنها تمتلك تاريخ عريق في الإعلام، ولتبنيها شعارات مثل الموضوعية والتوازن، واستهدافها لجمهور النخبة بشكل خاص، إذ أن أخبارها وبرامجها المتنوعة أقل من بعض القنوات الأجنبية الأخرى الناطقة باللغة العربية، حيث بلغ عدد برامجها احدى عشر برنامجاً، وبينما قناة فرانس 24 ثلاثين برنامجاً.

ونوهت الباحثة بأن الدراسة أظهرت طريقة معالجة البرنامج لبعض القضايا العربية من خلال تكرارها لعدد من المصطلحات، فتكرار مصطلح "بريطانيا" في برنامج "دنيانا" الأسبوعي أكثر من مائة مرة، يجعل من قبوله كحقيقة قاطعة ويرسخ في الذهن بأن "بريطانيا" هي الحاضرة بقوة، والأساس والأهم في حلقات البرنامج، وكذلك تكرار كلمة الحرب خمسة عشرة دلالة على أن العربي مرتبط مصيره بالحروب دائماً وأنه لابد أن يتخلص منها بالهجرة الى بريطانيا.

وأضافت عودة بأن القناة تستغل صيتها الإعلامي لتمرير افكارها إلى الجمهور من خلال التكرار والتركيز على بعض المصطلحات، فالتكرار لا يجذّر فقط الرسالة الإعلامية في اللاوعي لتصبح وكأنها صادرة من الداخل، وإنما يجذر السياق الذي أتى فيه.

وتوصلت الباحثة بأن برنامج " دنيانا " يحتل نسبة 10.45 % من نسبة البث في القناة، وهو برنامج حواري يجري بمشاركة ثلاث نساء عربيات ويناقشن فيه أكثر القضايا والموضوعات التي تثير جدلاً، وغير المقتصرة على القضايا النسائية، ويسعى إلى إقصاء العربي جغرافياً، واجتماعياً، وثقافياً من خلال إلغاء هويته وجعلها تندمج مع وجهة النظر البريطانية، بلا مراعاة للخصوصية العربية

وخلصت عودة إلى جملة من التوصيات الهامة التي تدعو إلى ضرورة إجراء بحوث دقيقة في سياسة الــ BBC بشكل عام، وعلاقتها مع الحكومة البريطانية بشكل أخص ودراسة مضامين برامجها الحوارية تحديداً ليكون بحث ملموس في برامجها.