انسحاب الاحتلال من مسجد قبة الصخرة ويعتقل 4 من حراسه

الإثنين 14 يناير 2019

انسحاب الاحتلال من مسجد قبة الصخرة ويعتقل 4 من حراسه

المصدر : أجيال

التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر| انسحبت شرطة الاحتلال من مسجد قبة الصخرة بعد محاصرته ومنع الصلاة فيه لساعات في اعقاب منع حراس المسجد أحد عناصر شرطة الاحتلال من اقتحامه وعلى رأسه قبعة تلمودية.

واعتقلت قوات الاحتلال 4 حراس من المسجد بعد الانسحاب وهم أحمد ابو عليا و لؤي ابو السعد وفادي عليان ويحيى شحادة .

هذا واعتصم مئات المصلين بعد ظهر اليوم الإثنين، أمام صحن قبة الصخرة المشرفة داخل المسجد الأقصى المبارك، بعد حصار قوات الاحتلال للقبة وبداخلها عدد من حراس المسجد الأقصى.

وأقيمت صلاة الظهر في صحن مسجد قبة الصخرة فقط، وتعالت أصوات التكبيرات في المسجد الأقصى رفضًا لإغلاقه ومحاصرته.

وقامت سلطات الاحتلال باحتجاز هويات كافة المصلين الوافدين إلى الاقصى لأداء صلاة الظهر.

وأغلقت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس، مُصلى قبة الصخرة، داخل المسجد الأقصى، بعد محاولة عنصر من شرطة الاحتلال اقتحامه، وهو يرتدي قلنسوة المتدينين.

وقالت الأوقاف: إن "عنصريْن من الشرطة الإسرائيلية يقومان يوميًا بجولة سريعة في داخل مُصلى قبة الصخرة، في الفترتين الصباحية والمسائية بدواعي الفحص الأمني".

ونوهت إلى أن "حراس قبة الصخرة طلبوا من الشرطي خلع قلنسوة المتدينين قبل الدخول، ولكنه رفض وأصر على الدخول ولو بالقوة، وعندها أغلق حراس المسجد كل أبواب قبة الصخرة، وفي وقت لاحق انتشر ضباط وعناصر من الشرطة عند البوابات الخارجية لقبة الصخرة فيما يتواجد حراس المسجد ومصلون داخل القبة".

وحاصرت قوات الاحتلال حراس المسجد الأقصى، والموظفين التابعين للأوقاف الإسلامية في القدس داخل مسجد قبة الصخرة، بأعداد كبيرة، ومنعت دخول المصلين إليها لأداء صلاة الظهر.

وقالت الأوقاف الإسلامية، إن "القوات الخاصة الإسرائيلية منعت كذلك الائمة ومجموعة من الشيوخ دخول مسجد قبة الصخرة، واعتدت بالضرب المبرح على الشيخ عمر الكسواني مدير المسجد الاقصى، خلال تواجده في ساحة مسجد قبة الصخرة". فيما أعلن الهلال الأحمر عن نقل الكسواني إلى مستشفى المقاصد لتلقي العلاج بعد الاعتداء عليه بالضرب.