نتنياهو: مؤتمر وارسو يمهد لوحدة الموقف مع العرب

الخميس 14 فبراير 2019

نتنياهو: مؤتمر وارسو يمهد لوحدة الموقف مع العرب
التفاصيل بالاسفل

اعتبر رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، خلال مؤتمر "السلام والأمن في الشرق الأوسط" المنعقد بمبادرة أميركية في وارسو، أن هذا المؤتمر يمهد إلى "وحدة الموقف" بين إسرائيل ودول عربية، وأن العشاء الافتتاحي للمؤتمر سكل "منعطفا تاريخيا" في العلاقات بين دول المنطقة.

وقال نتنياهو في كلمة خلال المؤتمر اليوم، الخميس، إنه "في القاعة جلس حوالي ستين وزيرا للخارجية يمثلون عشرات الحكومات، ورئيس حكومة إسرائيلي ووزراء خارجية دول عربية كبرى وتحدثوا بقوة ووضوح ووحدة غير عادية ضد التهديد المشترك الذي يشكله النظام الإيراني".

وتابع أنه "أعتقد أن هذا يدل على تغيير وتفهم مهم لما يهدد مستقبلنا وما نحتاج إليه لضمان أمنه، وإمكانية التعاون ستتوسع إلى أبعد من الأمن لتشمل كل جانب من جوانب الحياة".

وجلس نتنياهو، خلال العشاء الذي أقيم في قلعة وارسو الملكية، على طاولة واحدة مع مسؤولين كبار من السعودية والإمارات والبحرين، التي لا تقيم أي منها علاقات رسمية مع اسرائيل لكنها تعتقد أن مصالحها تجتمع مع مصالح نتنياهو بسبب إيران.

وعقد نتنياهو اجتماعا على انفراد مع يوسف بن علوي بن عبد الله، وزير خارجية عُمان، التي زارها نتنياهو العام الماضي.

وقال جاريد كوشنير، صهر ومستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن الإدارة الأميركية ستطرح خطة "صفقة القرن" بعد الانتخابات العامة الإسرائيلية التي ستجري في التاسع من نيسان/أبريل المقبل. ويشارك كوشنر في المؤتمر وسيتحدث في جلسة مغلقة عن الخطوط العريضة لـ"صفقة القرن". من الشرق الاوسط".