"كرم" تساعد من هم تحت مستوى خط الفقر

الأربعاء 13 مارس 2019

"كرم" تساعد من هم تحت مستوى خط الفقر
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر| تتعدد الفئات وتختلف المستويات المعيشية في المجتمع الفلسطيني، فهناك من يعيش برغد المستوى العالي وآخر لا يستطيع تأمين حاجاته الاساسية لهذا بدأت فكرة جمعية مكافحة الفقر المدقع "كرم" انطلاقاً من نقاشات المؤتمر الدولي في فرنسا لمكافحة الفقر المدقع في فرنسا.

رئيس جمعية مكافحة الفقر المدقع السيد نور الدين شحادة، وضح أنه تم الحصول على ترخيص من قبل وزارة الداخلية واعتمادهم كمنتدى مكافحة الفقر المدقع "كرم" في الوطن بهدف التعامل مع الفقير كإنسان مثله مثل غيره دون المساس بكرامته وخلق فرص عمل ومشاريع انتاجية لهم تمكنهم من النهوض بأنفسهم.

حيث عرّف شحادة الانسان الذي يعاني من الفقر المدقع بمن هو أفقر من الفقراء وغير القادر على اعالة نفسه وأسرته ويندرج تحت مستوى خط الفقر بشكل كبير الامر الذي يدفع "كرم" إلى العمل بجهد حثيث للنهوض بهذه  الفئة من الصفر وجعله يصل إلى مستوى الفقر العادي بمعنى تأمين أساسيات حياته ومن بعدها تبدأ عمليات تطوير وضعه والوصول به عالياً.

آلية عمل "كرم"

بيّن شحادة أنهم يتبعون استراتيجية العمل على مشاريع تساهم في تأمين مصدر دخل للفئة المستهدفة بعيداً عن الاشياء العينية والطرود التموينية التي تجعل الشخص ينتظر ما بين الفترة والاخرى ولا تكفيه أحيانا فهم يعملون على المشاريع الانتاجية التي تؤمن فرص عمل وتخفف من البطالة وتعود بالنفع المادي وتضمن الاستمرارية. كما أنهم يعتمدون على الكرم الفلسطيني والتشبيك مع المجتمعات العربية والدول العربية انطلاقا من المنتديات الدولية التي تناقش موضوع الفقر المدقع.

كيف تصلون إلى الفئة المستهدفة؟

إن الوصول إلى الفقراء دون خط مستوى الفقر مهمة صعبة والعمل في مثل هذه الجمعيات يتطلب الشفافية والنزاهة والدقة لتحقيق العدالة وضمان الفرص المتكافئة للجميع، ولهذا فإن الجمعية تتبع بشكل رسمي لوزارة التنمية الاجتماعية التي تقوم بتزويدهم بالاحصائيات والارقام في كل محافظة ومنطقة فلسطينية.

وعن أي استفسارات قد يطرحها المواطن أو للمساعدة بإمكانه التواصل عبر الصفحة الفيسبوكية جمعية مكافحة الفقر المدقع-كرم اضغط هنا