السفيره يارا كيوان تدربت في موسكو دروة باليه وتحلم أن يكون لها جيش من لاعبات الباليه الصغيرات

الثلاثاء 19 مارس 2019

السفيره يارا كيوان  تدربت في موسكو دروة باليه وتحلم أن يكون لها جيش من لاعبات الباليه الصغيرات
التفاصيل بالاسفل

منتصر العناني-عَشقتْ عالم الباليه والرقص كلوحه فنيه بارعهَ في التحضيرْ والتنفيذ والأنجاز انطلقت منذ صغرها لتكون الوانها الايقاعيه برسم موسيقى تداعب كل افكارها في التجديد , تبحث عن مكان لها تحت الشمس لتكون فتاة قوية الحضور متينة النجاح فتية النهوض واصرارية التحدي للوصل الى الهدف وتسجيل نجاحات كبيره في عمرها الصغير ,

الفحماويه الداخليه الفلسطينيه الفحماويه يارا كيوان الطالبه في الجامعه العربيه الأمريكيه وتدرس التربيه البدينه قوه نهضت ليكون لها موقع خاص في عالم الباليه وقصه مميزه خاضتها في تجربة العشق لها , حاكت قصة نجاحها روايه بداية الطريق والخطوه المثاليه لخطوات تتقدم بها فكانت البدايه للسفيره يارا كما احببت ان اسميها عندما بدأت تدريب الصغيرات لجيل 4 سنوات في الناصره ولجيل ال 8 سنوات , لم تتوقف السفيره يارا كيوان عند ذلك الحد بل اطلقت العنان لها أن تطور ذاتها فوق صفيح التحدي فحصلت على دوره متقدمه في الياليه في مدينتها ام الفحم وكان عمرها ال 18 ربيعا , هذا الجنون والعشق للباليه جعلها تنظر لمَ هو ابعد فقد سافرت الى موسكو ودخلت دوره متقدمه في الباليه هناك ليزيدها علمتا في هذا العالم تدريبا عملياً وعلمياً وهي تتطلع الآن أيضا ان تعاود الكَّرَّهَ مرةً اخرى للسفر لموسكو لتنهل المزيد من عالم الباليه خاصه وأن موسكو هي منبع مثل هذه الرياضات الهامه  لتحصل على الكورس الثاني التدريب لها , السفيره كيوان انهت  كورسات الايقاع بالجامعه العربيه الامريكيه وهي طالبه تدرس التربيه البدنيه بالجامعه العربيه الامريكيه وحاصله على العديد من الدورات في الباليه وهي تدرب العيديد من الصغيرات , كيوان تقول أنها تعشق بناتها المتدربات  للبنات وتمنحهن الحب الدائم كما هي الباليه ليكون مثلا لها وقدوه وهذا العشق هو الذي جعلني املك اصراراً  بالتدريب ومواصلة المشوار وعندما ارى صغيراتي المتدربات ارى في ذلك عنفوانا للانتصار وتحس بطاقه ايجابيه بداخلها , والسفيره يارا هي نجمه ساطعه في هذه الرياضه التي سَمحت بها أن تكون جزءً من حياتها  وان ادرب بدون مللْ وبحب وطاقه ايجابيه وصدق الطموح    , 

كيوان لا تريد ان تتوقف عند هذا الحد بل هي طموحها اعلى من ذلك بكثيرواسعى أن يكون لدي جيش جرار من راقاصات الباليه الرائعات ليكن حديث كل من يشاهدهن واطمح ان اوصلهن الى العالميه ولدي الفرص الكثير لتحقيق ذلك بتشجيع ايضا من حولي اهلي وعالمي , واعتبرت الفسيره كيوان بأن الباليه هو رقصه فنيه ممتعه وهو عالم من الخيال والابداع ,.

السفيره يارا كيوان هي صوره معبره لمدينة فتاة رياضيه طامحه لا تتوقف عند حدود الخارطه بل هي موجه مفتوحه لتحقيق حلمها في عالم الرقص (الباليه ) ليكون لها سفاره خاصه تملك فيها راقصات صغيرات هن سفيرات لمملكتها الكبيره والعظيمه لتكون يارا كيوان فتاة فحماويه فلسطينيه تحكي قصة نجاح كبيره لا تتوقف عند طموح معين او نجاح مؤقت بل هي قنبلة الباليه القادمه لتصبح في واعد الايام مدربةً يحكى عنها بأنها أجمل اللوحات لتراقصها تغزلا بنجاحاتها الكلمات .