ثقافة طولكرم تواصل فعالياتها احتفاءً بيوم الثقافة الوطنية

افتتاح معرض الفن التشكيلي إحياءً لذكرى الفنان " رسل أبو صاع "

الأحد 24 مارس 2019

افتتاح معرض الفن التشكيلي إحياءً لذكرى الفنان " رسل أبو صاع "
التفاصيل بالاسفل

  نظمت وزارة الثقافة بالتعاون مع جامعة فلسطين التقنية ـ خضوري، وضمن سلسلة فعاليات يوم الثقافة الوطنية 2019، معرض الفن التشكيلي لمجموعة من فناني محافظة طولكرم، تخليداً لذكرى الفنان التشكيلي الراحل " رسل أبو صاع "، بحضور منتصر الكم مدير مكتب وزارة الثقافة، وظافر حسونة من قسم الشؤون الطلابية في جامعة فلسطين التقنية خضوري، وذوي الفنان الراحل رسل أبو صاع والفنانين المشاركين بالمعرض، والعشرات من المهتمين بالحركة الفنية في المحافظة ؛ وذلك في مبنى كلية  الهندسة التطبيقية في الجامعة.

 

  ونقل منتصر الكم، تحيات معالي وزير الثقافة د. إيهاب بسيسو، للفنانين المشاركين وللحضور، كما تحدث عن يوم الثقافة الوطنية الذي يصادف الثالث عشر من آذار، وهو يوم ميلاد الشاعر الكبير محمود درويش، حيث أخذت وزارة الثقافة الفلسطينية على عاتقها وبتكليف من مجلس الوزراء الاحتفال بهذه المناسبة كل عام، من خلال تنظيم الفعاليات الفكرية والاحتفالية الخاصة بهذه الذكرى بالتعاون مع المؤسسات الفلسطينية.

 وأضاف: إن الاحتفال بأدبائنا وكتّابنا وفنانينا واجبٌ وطني وثقافي وإننا حينما نقف اليوم إحياءً لذكرى الفنان التشكيلي الراحل رسل أبو صاع ، فإنما نحتفل بكل فرسان هذا الشعب، مشيداً بالدور الوطني للفنانين التشكيليين وإبداعهم في نقل معاناة وتضحيات الشعب الفلسطيني من خلال لوحاتهم التشكيلية المبدعة والمتميزة باستخدام أدوات مختلفة.

    و أكد  ظافر حسونة من  قسم الشؤون الطلابية على دور جامعة فلسطين التقنية ـ خضوري التكاملي في نشر العلم والمعرفة إلى جانب الشراكة المجتمعية من خلال إقامتها للنشاطات الإبداعية في كافة المجالات؛ فجامعة خضوري ـ جامعة بلا أسوار مفتوحة للمجتمع المحلي ولجميع المؤسسات،  ومن هنا جاء معرض الفن التشكيلي لمجموعة من فناني محافظة طولكرم .

 من جانبها، شكرت السيدة نادية أبو صاع أرملة  الفنان الراحل وزارة الثقافة على اهتمامها بتخليد ذكرى المبدعين في كافة المجالات الثقافية، سواء الفن التشكيلي أو الشعر أو القصة أو المسرح، فيما تحدث الفنان علاء أبو صاع، أحد الفنانين المشاركين وابن الفنان الراحل عن والده الذي تمر الذكرى السادسة والعشرين لوفاته في هذه الأيام، وعن مجالات الإبداع لوالده في الشعر والمسرح والفن التشكيلي، وعن رسوماته التي كانت تدعو إلى مقاومة الاحتلال؛ حيث خُلِدَ رسل أبو صاع بإطلاق اسمه على إحدى القاعات في مركز الشهيد صلاح خلف (سجن الفارعة سابقاً) كنوع من العرفان بدوره ومشاركاته في الحركة الفنية والنضالية الفلسطينية.

 واشتمل المعرض على أربعين لوحة لمجموعة من الفنانين الكرميين، بالإضافة إلى لوحات قديمة ناف عمرها عن الأربعين عاماً رسمتها  ريشة الفنان الراحل .

 والجدير ذكره أن الفنانين المشاركين في المعرض هم ( ربا قاسم، ميس أبو صاع، فادي البدا، مراد دروبي، مهند بدران، علاء أبو صاع، إياد زيدان، سميح طنبوز، أحمد شلاش، محمد بشارات، محمود كتانة، آية جمال، حنان عوض، مها زيدان، طيف أبو دغش، هبة بشارة، آلاء حسين، رزان أبو صفية، أحمد غانم، صهيب جيتاوي، شهد سروجي، عروبة عمير، فادي فيات، محمد القدومي، فرح حكمت، ميسون خليل، محمود دغش، يوسف ضميري؛ بالإضافة إلى لوحات للفنان الراحل رسل أبو صاع ).

   وقدمت وزارة الثقافة درعاً تكريمياً لأسرة الفنان أبو صاع تخليداً لدوره المميز في خدمة الفن التشكيلي.