اعلاميون وحقوقيون يطالبون بحرية العمل الصحفي في غزة والضفة

الثلاثاء 14 مايو 2019

اعلاميون وحقوقيون يطالبون بحرية العمل الصحفي في غزة والضفة
التفاصيل بالاسفل

نظم الإتحاد الأوروبي وبيت الصحافة اليوم الإثنين لقاء حوارياً ضم العشرات من الصحفيين والإعلاميين في مقر بيت الصحافة بقطاع غزة، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، حيث ناقش واقع حرية الصحافة والإعلام في قطاع غزة.

وأكد المشاركون في اللقاء على أهمية إنهاء الإنقسام السياسي، وإتاحة الفرصة للجميع بالعمل بحرية في غزة والضفة، بالإضافة إلى إعادة اللحمة لأبناء الوطن الواحد.

وقال مدير بيت الصحافة بلال جاد الله لوطن إن الاحتلال  يتدخل في كل شيء بدءا من منع معدات السلامة المهنية للصحفيين ومنع حرية الحركة، وإغلاق المكاتب واعتقالهم، حيث شهدنا في العام الماضي أحداث عديدة من خلال قنص عشرات الصحفيين مع سبق الإصرار والترصد، وقتل الصحفيين بلا محاسبة.

من جانبه أكد أستاذ الاعلام في جامعة الأقصى أحمد حماد لوطن، على أن اللقاء تناول تقديم أوراق عمل حول موضوع الحريات الاعلامية والصحفية في الأراضي الفلسطينية بصورة عامة وفي قطاع غزة على وجه التحديد من جوانب مختلفة.

وأضاف حماد: قمت خلال هذا اللقاء باستعراض أهم الانتهاكات التي تم توثيقها من قبل المؤسسات الحقوقية والاعلامية الفلسطينية العاملة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد  أن جميع الانتهاكات كانت من قبل الاحتلال أكثر من نسبة 80%، من الانتهاكات التي تم توثيقها كانت من قبل جيش الاحتلال والمستوطنين.

وأشار حماد إلى أن نسبة الانتهاكات الفلسطينية في قطاع غزة كانت بنسبة 20%.

وقالت الصحفية نورهان المدهون لوطن إن الصحفيين في قطاع غزة يواجهون العديد من الانتهاكات والمعيقات من جانب الاحتلال الذي يقوم بالاعتداء عليهم بالقتل وإطلاق الرصاص الحي عليهم، وإعتقالهم خصوصاً في مسيرات العودة.