الاتحاد الأوروبي : لا نجري أي تحقيق في الكتب المدرسية الفلسطينية

الإثنين 20 مايو 2019

 الاتحاد الأوروبي : لا نجري أي تحقيق في الكتب المدرسية الفلسطينية
التفاصيل بالاسفل

أعلن الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين، أنه لم يباشر بأي دراسة حول المنهاج الفلسطيني، وأنه ليس هناك أي تحقيق يجريه في الكتب المدرسية الفلسطينية.

وذكر الاتحاد الأوروبي في بيان أصدره مكتبه في القدس، أن "هناك نية لإجراء دراسة أكاديمية تهدف إلى تقديم تحليل شامل وموضوعي للكتب المدرسية الفلسطينية الحالية".

وأوضح البيان أن "هذه الدراسة الأكاديمية المستقلة المقترحة حول الكتب المدرسية الفلسطينية - في حال نفذت- ستساعد على مراجعة الكتب المدرسية الفلسطينية وفقا للمعايير الدولية".

وحسب البيان فإن "ضمن تخطيط الدراسة المذكورة سيتم مناقشتها مع أطراف دولية ومحلية وبما يساهم في تطوير جودة التعليم لجميع الطلاب الفلسطينيين".

واختتم الاتحاد الأوروبي بيانه بتأكيد أن "مزاعم التحريض على العنف سواء في فلسطين أو إسرائيل نقوم بمناقشتها بانتظام مع الطرفين".

وقبل أيام اعتبرت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية أن رغبة الاتحاد الأوروبي إجراء دراسة حول المناهج الفلسطينية "أمر مرتبط بتزايد وتيرة التحريض من قبل مؤسسات إسرائيلية ومجموعات الضغط الدولية المرتبطة بها".

وانتقدت الوزارة في بيان صحفي "تجاهل التحريض الكبير الذي تتضمنه المناهج الإسرائيلية على الفلسطينيين والعرب، وهو ما أثبتته عديد الدراسات التي أجريت حول هذا الأمر".

وأكدت أنه "بالرغم من قيام العديد من الجهات سابقا بدراسات حول المناهج لدواعٍ مختلفة، إلا أن عملية تطوير المناهج تمت بأيد وعقول فلسطينية، ووفق اعتبارات فلسطينية، وبشكل يتسق مع المعايير الدولية الخاصة بتطوير المناهج".