اشتية: الأولوية لعائلات الشهداء والأسرى لو بقي معنا قرش واحد

الخميس 23 مايو 2019

اشتية: الأولوية لعائلات الشهداء والأسرى لو بقي معنا قرش واحد
التفاصيل بالاسفل

قال رئيس الوزراء د. محمد اشتية: "نعاهد اسر شهدائنا واسرانا اننا سنبقى على العهد، فكما عاهدنا الله وأقسمنا اليمين أن نبقى مخلصين لفلسطين، أيضا أقسمنا اليمين أن نبقى مخلصين لدم الشهداء والأسرى وعائلاتهم".

جاء ذلك خلال مشاركته في الإفطار الرمضاني الجماعي لأسر الشهداء، الذي أقامه التجمع الوطني لأسر الشهداء، اليوم الأربعاء في رام الله، بحضور محافظ محافظة رام الله والبيرة ليلى غنام، وعدد من أعضاء اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح، والوزراء وشخصيات رسمية ودينية وامنية.

وأضاف اشتية: "نحن اليوم يشن علينا حرب من الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل، حرب من نوع جديد، بالإضافة الى الحرب على الأرض والهوية والإنسان، هناك حرب مالية، هذه الحرب التي تعتقد الإدارة الأمريكية أنها تبتزنا من أجل مواقف سياسية، وباسمكم جميعا نقول ان الرئيس ابو مازن ونحن معه سنبقى الاوفياء لدم الشهداء والأسرى مهما كان شكل الحرب المعلنة علينا".

وتابع رئيس الوزراء: "المركب الثاني من صفقة القرن سيبدأ بعد أيام، بعد إنجاز المركب الأول المتمثل بنقل السفارة وتجفيف الأموال على "الأونروا" وعلينا، والان سيعقد في المنامة الشق الاقتصادي من صفقة القرن، ونحن لسنا طرفا مع هذا ولا نريد أن يشارك أحد، لم نستشار ولن نكون طرفا، نحن لا نبحث عن لقمة عيش نبحث عن عزة نفس وكرامة ودولة مستقلة وعاصمتها القدس".

وأردف اشتية: "اليوم وضعنا الاقتصادي صعب وتسلمنا الحكومة في ظروف صعبة، ويشرفني أن أقف على هذه المنصة بتكليف من سيادة الرئيس محمود عباس، واخواني الوزراء، لكي نكون خدما لشعبنا، واستراتيجيتنا تعزيز المواطنين على ارضهم وتعزيز صمود أهلنا في القدس، وتحقيق الوحدة الوطنية".

واستطرد رئيس الوزراء: "نحن على العهد، ومثل ما كلفنا الرئيس أن نعمل من أجل مساعدة أهلنا في غزة وسنبقى أوفياء لأهلنا هناك، ونحن في الحكومة سنبقى الباب مفتوحا، لننهي الانقسام ولنشكل حكومة وحدة وطنية".

واختتم اشتية: "نترحم على شهدائنا في هذا اليوم الفضيل، وادعوا لجرحانا بالشفاء، ولن يهدأ لنا بال ما دام اسرانا في السجون، والأولوية للشهداء والأسرى وعائلاتهم لو بقي معنا قرش واحد".