ألمانيا: أمسية رمضانية للطلبة الفلسطينيين والعرب بالعاصمة برلين

الإثنين 27 مايو 2019

ألمانيا: أمسية رمضانية للطلبة الفلسطينيين والعرب بالعاصمة برلين
التفاصيل بالاسفل

أشرف مجلس اتحاد طلبة فلسطين بألمانيا على تنفيذ مبادرة أمهات وعائلات عربية لإقامة افطار جماعي للطلبة الفلسطينين والعرب المغتربين في برلين بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وتمت الأمسية بتعاون مع مركز دارنا الذي ساهم بتوفير المكان لاقامة الفعالية.

وأكد نظمي أبو شدق رئيس مجلس اتحاد الطلبة الفلسطيني بألمانيا الذي قام بالترتيب والتنسيق للفعالية، أن الهدف من الإفطار هو خلق أجواء رمضانية هنا بالغربة شبيه للأجواء في الوطن ومحاولة لتخفيف الضغوط على طلبتنا ، من خلال تقديم بعض الأكلات والاطباق الشعبية الفلسطينية التي قامت الأمهات بطبخها بكل حفاوة  ومحبة والتي  يحن لها طلبتنا ويفتقدونها هنا مثل المقلوبة والمسخن وورق الدوالي والملفوف والقدرة، فهذه الفعاليات تخفف من الوحدة لدى الطلاب بسبب وجودهم هنا بالغربة بدون عائلاتهم، وأضاف أبو شدق اننا نسعى أيضا لجمع طلابنا  هنا  وعمل شبكة تواصل وتعارف بينهم ليكونوا جسم واحد  ليطرحوا مشاكلهم وقضاياهم والهموم التي يواجهونها وليجدو من يسمعهم.

من جهتها تقول أحد الأمهات المشرفات على طبخ  الطعام: طلبتنا في الغربة هم أبناؤنا ونحن نحس بالوحدة والحنين الذي يشعرون به هنا لافتقادهم اسرهم على طاولة الافطار في رمضان وأكلات امهاتهم، لهذا قمنا بهذه المبادرة مع اتحاد الطلبة الفلسطينيين لكي نعوضهم عن هذا النقص والحنين.

وحول الصعوبات التي يواجها طلبتنا في ألمانيا يوضح نظمي أبو شدق صعوبة اللغة والدراسة من اكبر العقبات امام طلبتنا في المانيا فهي لغة بحاجة الى جهد وتعب لإتقانها، وهناك تحدي كبير وبالغ الاهمية  وهو مشكلة السكن وارتفاع أسعاره بسبب عدم توفرة بسهولة، كذلك هناك معضلة  عدم توفر فرص العمل أثناء الدراسة بسبب وجود منافسة كبيرة وشروط  ألمانية صعبة على الشواغر المتاحة وعدم  قدرة الطلبةعلى الموازنة بين العمل والدراسة.

ونوه أبو شدق ان مجلس  اتحاد الطلبة الفلسطيني بألمانيا في خضم التحضير لعدد من الاجراءات حتى يكون أكثر فعالية لاحتواء واحتضان طلبتنا  ومعالجة قضاياهم والمشاكل والصعاب التي يواجهونها، واشار ان العمل جاري على ترتيب البيت الداخلي للاتحاد من خلال الدعوة لانتخابات جديدة بالتعاون مع السفارة الفلسطينية في المانيا.